عرض “سينما تاريخية” للبيع في مدينة مكناس يثير جدلا

تاريخ النشر الأصلي: 21 أبريل، 2021

عرض سينما تاريخية للبيع في مدينة مكناس يثير جدلا

أطلق مثقفو وفنانو مدينة مكناس وسط المغرب، حملة من أجل الحفاظ على المعالم الثقافية لهذه المدينة التاريخية، التي أصبحت تتوسع عمرانيا، ولا تشهد إنشاء مراكز أو مؤسسات ثقافية، بينما تتعرض المعالم الثقافية والفنية بالمدينة للإجهاز، وعلى رأسها قاعات السينما.واحتدم الجدل في المدينة بعد صدور قرار البيع بالمزاد العلني لقاعة “سينما الأطلس” التاريخية الموجودة في حي “روامزين” القديم، في ملف قضائي صادر عن المحكمة التجارية بمكناس ضد “الشركة السينمائية للشمال”، لفائدة بنك.وأطلق المسرحي المغربي والفنان، بوسلهام الضعيف، مدير المركب الثقافي محمد الفقيه المنوني بمكناس، رفقة مجموعة من المثقفين والفنانين من مدينة مكناس وخارجها، حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أجل الحفاظ على المعالم الثقافية لهذه المدينة التاريخية، تحت هاشتاغ #ماتقيسش_مدينتي# (لا تمس مدينتي).

وعن هذه الحملة، يقول الكاتب والمخرج المسرحي بوسلهام الضعيف في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية” إنها نداء موجه إلى المسؤولين عن القطاعين الثقافي والفني بالمغرب بشكل عام، وبمدينة مكناس بشكل خاص، من أجل الحفاظ على المعالم الثقافية بالمدينة، التي “لم تضف لها أي بناية ثقافية مهمة منذ خمسين سنة، باستثناء المركب الثقافي محمد المنوني، الذي لا يمكن أن يستوعب أنشطة المدينة والمناطق المجاورة بشكل كبير”.

 ويضيف الضعيف أن مدينة مكناس تعاني من قلة المنشآت الثقافية والفنية، فالمعهد الموسيقي بحي “الحبول” آيل للسقوط، والكثير من المعالم الثقافية ومن ضمنها القاعات السينمائية عرضة للإهمال، فالقاعات السينمائية الثلاث بحي الروامزين؛ وهي “الأطلس” و”مونديال” و”أبولو”، التي صنعت مجد السينما، وكانت محجا للعديد من عشاق السينما في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، أصبحت اليوم عرضة للإهمال أو الإقبار عبر البيع.

تهديد للثقافة

ويتساءل الضعيف عن مشروع بناء مسرح كبير بمدينة مكناس، والذي لم ير النور لحد الساعة، وعن إمكانية تحويل تلك القاعات السينمائية إلى مؤسسات ثقافية كما حصل مع سينما “الريف”، وهو ما اعتبره أمرا إيجابيا، لأنه سيخلق منشآت ثقافية وفنية جديدة بالمدينة، التي تنشط حاليا عبر مؤسستين وهما المركب الثقافي محمد المنوني، أو المركز الثقافي الفرنسي بمكناس.

ويشير الضعيف في بيان الحملة “حتى لا يتكرر السيناريو الكارثي لهدم سينما “ريجان” التاريخية وكذا سينما “أمبير”، ومن أجل الحفاظ على معالم مكناس التاريخية، هاته المعالم التي تشكل جزءا من هويتنا الثقافية بحمولتها المعمارية والتاريخية، فإننا نحن مجموعة من المثقفين والفنانين والجمعويين (الناشطين المدنيين) بمدينة مكناس نطلق هذا النداء بسبب الإهمال الذي تتعرض له مجموعة من المعالم التاريخية بمدينة مكناس، ونعني بها القاعات السينمائية التي يمكن أن تصبح مؤسسات ثقافية تؤدي دورها داخل الأحياء المتواجدة بها”.

ويوضح البيان أن مدينة مكناس، عاصمة الدولة العلوية في عهد السلطان مولاي إسماعيل، بحمولتها التاريخية العريقة وتراثها الثقافي المتميز تعيش الإهمال وتتعرض مؤسساتها للتدمير، وخصوصا صالات السينما التاريخية وبعض المعالم التي يمكن أن تتحول إلى مؤسسات ثقافية تعوض النقص الحاصل في هذا المجال.

ولهذا فقد اعتبر الضعيف أن هذه الحملة هي لـ “دق ناقوس الخطر، وتحميل المسؤولية التاريخية لجميع القطاعات المسؤولة وخصوصا وزارة الثقافة والشباب والرياضة (قطاع الثقافة) المسؤولة عن ترتيب وحماية هذا التراث المادي، والجماعات الترابية المسؤولة عن توفير البنيات الثقافية ورعايتها وتوفير سبل التربية الثقافية للمواطنين” .ومن جهته، وجه المخرج والممثل المغربي إدريس الروخ ابن مدينة مكناس، نداء عبر موقع إنستغرام وغيرها من منصات التواصل الاجتماعي، من أجل الحفاظ على الذاكرة الثقافية لمدينة مكناس.وناشد الروخ، في مقطع بالفيديو، المسؤولين من أجل الاهتمام بالقاعات السينمائية، عوض بيعها في المزاد العلني، وهو الشيء نفسه الذي قام به الفنان أمير علي، الذي قدم مقطع فيديو يدافع فيه عن المدينة ومعالمها الثقافية والتاريخية.

المصدر: المغرب اليوم | ثقافة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | ثقافة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*