كلام العقلاء منزه عن العبث

16 فبراير، 2021 البشير حيمري 0

     المغاربة   شعب يفرق بين الشعب  الجزائري والنظام، العسكري المتسلط عليه .والشعبان المغربي والجزائري  تجمعها قيممشتركة وتربطهما  أواصر المحبة والتقدير لبعضهما البعض،سكنتهما منذ. بداية القرن الماضي ،منذ أن حل الإستعمارالفرنسي   بالبلدين  هموم وانتظارات وتطلعات مشتركة  لم يرتح  ضمير الأمة المغربية لما كان يجري في الجزائر  ،من مجازرفي حق هذا الشعب الأبي ،من طرف المستعمر الفرنسي .فكان ملوك المغرب عقلاء  ،ومواقفهم مسجلة للتاريخ . وسالت دماءمغربية غزيرة من أجل استقلال الجزائر.المغرب  وملوكه اعتبروا معركة التحرير  ومقاومة الاستعمار الفرنسي    في الجزائر،معركتهم  ،واحتضنوا قادة جبهة التحرير الجزائري في وجدة وجبال بني يزناسن.ومدهم المغرب  بالسلاح لمواصلة المعركة.لانريد أن يكون رجال الإعلام في البلد الجار والذين أصبحوا  مع كامل الأسف مثل الدمى في أيادي العسكر  ، يحركونهم متىشاؤوا للإساءة للمغاربة ولرموز المغرب.لهؤلاء نقول عليكم  أن تعيدوا  قراءة التاريخ المشترك فستجدونه حافل بالمواقف المشرفةللملوك المغاربة ،والمغرب دائما ينحى بنفسه عن التدخل في الشؤون الجزائرية،ولم يتجرأ  إعلامي مغربي  واحد دعم الحراكفي الجزائر ، الذي عمر لأكثر من سبعة أشهر ،لأنهم  اعتبروه شأن داخلي وهذا في الحقيقة  نابع من حرص المغاربة علىاستقرار الجزائر  ووحدة أراضيها ، وبتعليمات من الجهات العليا  التي أساءت إليها قناة الشروق.لم تكن الوحيدة التي بالغتفي الإساءة لرموز الدولة المغربية .بل قنوات جزائرية أخرى  ،حتى، الرياضية منها .المغاربة خرجوا للشوارع تعبيرا عن فرحهمبفوز الجزائر بكأس إفريقيا في مصر.واعتبروا الانتصار الذي حققه الفريق    الجزائري شرف لهم  كمواطنين مغاربة وكبلدجار   كذلك .الإعلاميون والصحفيون المغاربة لن ولم يتجرؤوا بذكر  مسؤول جزائري بسوء ولا بقطع الطريق على رئيسالاتحادية الجزائرية لكرة القدم في التواجد في الفيفا  كما يدعون.المغاربة حريصون على احترام أواصر المحبة التي تجمعالشعبين  وحسن الجوار سلوك لا بديل عنه.المغاربة يشتغلون في صمت للمستقبل .يبنون بلدهم،ويسعون دائما للتكامل بينالشعبين في كل شيئ لأن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا ،تجمعنا اللغة والدين والعادات والمصاهرة والدم ،ليس هناك ما يفرقناسوى سلوك الحاقدين ،الذين لا يريدون الخير للشعبين  معا .معركتنا معا  يجب أن تكون ضد الفقر وضد الإرهاب وضدالتطرف وضد كل من يريد إثارة الفتنة بين الشعبين ،علينا أن نتحمل كامل المسؤولية  في نشر الفضيلة  عوض إثارة  الضغينة  والحقد والسموم والفتن،علينا أن نتحمل كامل المسؤولية  في إبراز مواقف  المغاربة والملوك المغاربة التاريخية  اتجاه الجزائروشعبها ،منذ القدم.المغاربة كانوا وسيبقون حريصين على حسن الجوار .المغاربة متفائلين بالمستقبل،وسيبقون متمسكينبالأمل من أجل مغرب عربي موحد.فالقوة في الوحدة والتكامل الاقتصادي وليس بالمؤامرات وزرع الفتن . حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك