7 أفكار لاستغلال المساحات الضيقة في غرف النوم

تاريخ النشر الأصلي: 8 أكتوبر، 2021

7 أفكار لاستغلال المساحات الضيقة في غرف النوم

تُشعر الشقق محدودة المساحات أصحابها بالضيق، لا سيما غرف النوم التي لا تسمح بالقيام بأي نشاط فيها… لكن، مع حسن درس الفراغ المعماري، واستغلال كل شبر فيه، يمكن إبراز الديكور المودرن في غرف النوم الضيقة لافتًا، بعيدًا عن جعل هذه المساحات “مملّة” لطغيان الطلاء الأبيض على جدرانها، أو “مزدحمة” لكثرة محتوياتها. في الآتي، مجموعة من أفكار الديكور من مهندسة التصميم الداخلي نجاة الحاج لاستغلال المساحات الضيّقة في غرف النوم.

ديكور عملي وجذّاب في غرف النوم

الطابع العملي لا يقف عائقًا أمام الإطلالة اللافتة لغرفة النوم الضيّقة

تقول مهندسة التصميم الداخلي نجاة الحاج لـ”سيدتي. نت” إن دمج البلكونة بالغرفة فعّال، حتّى لو دفع أمر مماثل إلى هدم أحد الجدران، إذ من إيجابيّات ذلك جعل مخدع النوم يفيد من مساحة إضافيّة، وكمّية وافرة من ضوء الشمس”. وتضيف أن “الطابع العملي في التصميم لا يقف عائقًا أمام إطلالة غرف النوم الضيّقة بصورة جذّابة، و”منعشة” جرّاء أخضر النباتات”. نصائح من الحاج لاستغلال المساحات الضيقة، في الآتي:

مهندسة التصميم الداخلي نجاة الحاج

• يوضع السرير على الجدار الرئيس في الغرفة، مع حسن اختيار الموديل الخاصّ به، بالانسجام مع المساحة الضئيلة المُتاحة. وفي هذا الإطار، تشدّد المهندسة أن “حضور السرير المخلي من القوائم، والذي يرتفع عن الأرضيّة، يتطلّب مساحة فسيحة حتّى يتوسّطها الأخير، وهذا الأمر غير متاح في الفراغ المعماري المحدود”. أضف إلى ذلك، لا تنصح المهندسة باختيار السرير الذي يوضّب في الحائط، ويسحب عند الحاجة إليه، وذلك لأن هذا النوع من الموديلات يحتاج إلى صيانة عالية، وهو مكلف”.

• يجدر الاهتمام بالإضاءة، مهما كانت مصادرها؛ أي الطبيعيّة منها وتلك غير المباشرة والصناعيّة، فالإضاءة عنصر مهم في المساحة المحدودة، كما المترامية، علمًا أن إهمال هذا الجانب في غرفة النوم الضيّقة قد يؤثّر سلبًا في شاغلها، بخاصّة إذا كان يشكو من فوبيا الأماكن المغلقة Claustrophobia. لذا، يفيد التركيز على الإضاءة غير المباشرة التي تتأتى من تحت السرير أو وحدات الإضاءة المعلّقة على الجدران أو المثبتة في الـ”جبس بورد”.• يساعد الطلاء الأبيض في تكبير المساحة، بيد أنّه قد يبدو مملًّا عندما يحلّ وحيدًا في المساحة، لذا يفضّل أن تصاحبه الألوان المتأتية من السجّادة أو اللوحة الجداريّة أو مخدّات السرير أو أي “إكسسوار” يتدلى من السقف.

لا داعي لحضور زوجين من المناضد الجانبيّة في غرفة النوم الضيّقة

• لا تنصح المهندسة بشراء المفروشات ذات المقاسات المعياريّة، بل هي تدعو إلى تفصيل مكونات الغرفة، بالانسجام مع المساحة. وفي هذا الإطار، تقول إنه “لا داعي لحضور زوجين من المناضد الجانبيّة، لأن واحدة منها كافية، مع اختيارها مصمّمة بصورة مدمجة بالخزانة”. أضف إلى ذلك، تعلّق الحاج أهمّية على الأثاث متعدّد الاستخدامات، كالسرير التي يتضمّن وحدة للتخزين، أو ذلك الذي يتحوّل إلى صوفا، أو الأرجوحة المعلقة التي تناسب في الجلوس أيضًا، وعلى حسن اختيار مقاسات السجاد والإكسسوارات حسب المساحة.

• يفيد اللعب على خداع البصر في المساحة المحدودة عن طريق توزيع المرايا، وذلك للانعكاسات التي تحققها؛ قد تكون المرآة معلّقة على الجدار أو مدمجة بواجهة الخزانة…

• يناسب اختيار لون الستائر قريبًا من ذلك الخاص بطلاء الجدران، مع الإشارة إلى أن التضاد اللوني ليس مرغوبًا في غرفة النوم محدودة المساحة.

• تختار الإكسسوارات ووحدات الإضاءة عمودية الشكل، لأن من شأن ذلك أن يحرف الأنظار عن ضيق حجم الغرفة.

المصدر: المغرب اليوم | ديكور
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | ديكور

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About هيئة التحرير 17666 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*