18 دجنبر ذكرى اغتيال الشهيد عمر بن جلون

18دجنبر 1975 ذكرى اغتيال عمر بن جلون من طرف عناصر الشبيبة الإسلامية

الذي قتل عمر بن جلون بلطجية  ودواعش ينتمون للشبيبة الإسلامية،  ولو أن العملية مر عليها 44 سنة فإن الذين أعطوا  الأوامر لاغتياله رجال كانوا خارجين عن القانون   ،ولانستبعد أن مؤامرة تصفيته كانت من جهاز أقلقه .مثل الوزير  أخنوش نفسه الذي دعى لإعادة تربية المغاربة المعارضون لسياسته.هؤلاء  السياسيون لازال البعض منهم أحياء يرزقون،بل يتحملون مسؤولية الشأن العام.ومن هؤلاء الرجل الذي كان على رأس الحكومة السابقة السيد عبد الإلاه بن كيران والذي انتقد بقوة تصريحات عزيز أخنوش،الأخيرة في إيطاليا،لقد اصطف إلى جانب الشعب المغربي منتقدا  تصريحات الوزير التجمعى وعجيب أمره ،لأنه اعتبرها ،تصريحات خارج عن القانون،وتتطلب متابعة قضائية.كلام الوزير مصطلحات يستعملها الخارجون عن القانون وهي في نظره تدعو للفوضى ،ومحاسبة كل الذين ينتقدون سياسة الحكومة،ويخرجون للتظاهر مطالبين بالكرامة والشغل. خارج المساطر القانونية. رئيس الوزراء السابق السيد عبد الإلاه بن كيران كان  من الذين اعتبروا الشهيد عمر بن جلون ملحد خارج عن الدين وساند القتلة ودافع عنهم ،وكان من الذين نصبوا محامين للدفاع عنهم .الشعب المغربي أصبح يميز بين الذي يصطف إلى جانبه ،وبين الذي يتآمر عليه ويمتص دمه بالقوانين المجحفة.وكان آخرها تطبيق الضريبة على المتقاعدين ،وإعفاء الوزراء والنواب وكان واحد منهم.الشعب المغربي لن يسمح لك أن تستغل الإنتفاضة ضد أخنوش وحزبه،وتركب عليها .الشعب المغربي يرفض الخطاب المزدوج لهؤلاء السياسيين.الشعب المغربي يرفض العودة لسنوات الرصاص ،وثقافة تزمامارت ،ومعتقل درب مولاي الشريف،والبلطجة،وسياسة العقاب الجماعي خارج القانون.الشعب المغربي ،يرفض استمرار نهب خيرات البلاد ،وتهريب الأموال للخارج،الشعب المغربي يطالب بالعدالة الإجتماعية وتقاسم الثروات.الشعب المغربي ،يحلم بالحرية

إن الذي  خرج اليوم لينتقد اللجنة التي عينها الملك لتتحمل مسؤولية النموذج التنموي الجديد،ويعتبر البعض  من أفرادها لاعلاقة لهم بالإسلام كان شريكا في جريمة الإغتيال وتصريحاته هذه تفرض على النيابة العامة  تحريك قضية ضده لأن كلامه خطير ويعتبر رسائل مشفرة لاستهدافهم من طرف فيالق الموت والإغتيال.كان من المفروض من النيابة العامة الخروج ببيان.والذي  نستغرب لسكوته المجلس الوطني لحقوق الإنسان سواءا حول تصريحات أخنوش الذي أهان فيها الشعب،أوتصريحات عبد الإلاه بن كيران التي ينتقد فيها اختيارات الملك. وحتى يحس الشعب المغربي بأن القانون ملزم احترامه من طرف الجميع فمحاسبة كل من الرجلين كانت واجبة. لانريد مجتمع يسوده قانون الغاب،ولانرغب في عودة  ثقافة الإختطاف ولا أن يسود الفكرالذي يرهبنا ويرجعنا لسنوات الرصاص ومعتقل تازمامارت، ودرب مولاي الشريف،وغيرها من المعتقلات الرهيبة.نريد مجتمعا ديمقراطيا متشبع بالقيم التي تعيش عليها المجتمعات الديمقراطية في العالم بأسره

رحم الله كل الشهداء الذي سقطوا من أجلها وعلى رأسهم الشهيدين المهدي بن بركة وعمر بنجلون.

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

About البشير حيمري 651 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*