يبقى المغرب بلد الكرم في ذاكرة عدةزعماء دول يزورونه بعد انتهاء حكمهم


المغرب  بلد عرف حضارة عمرها 14قرنا .بلد التعدد الثقافي بامتياز.عشقه رؤساء دول عظام ،كان آخرهم الرئيس الفرنسي جاك شيراك،الذي رحل،يعودون إليه كلما أتيحت لهم الفرصة،من أجل معرفة تاريخ المغرب، وعادات وتقاليد تشبث بها المغاربة.بيل كلينتون الرئيس الأمريكي السابق عن آلحزب الديمقراطي  الذي حكم أمريكا لفترتين زار مدينة مراكش وساحة جامع الفنا وتجول بحرية تامة ،ليحس فعلا بالإحترام والتقدير الذي مازال الشعب المغربي يكنه له.المغرب الذي أحبه رجال دولة آخرون.تعبيرا عن الإحترام والتقدير الذي يكنونه للشعب المغربي وللسياسة التي نهجها ملوكه في الحفاظ على الإستقرار ،استقرارا روحيا بفضل الوسطية والإعتدال ،المغرب الذي نزح إليه يهود الأندلس بعد سقوط آخر إمارة بالأندلس،المغرب الذي عاشوا فيه بسلام واستفاذوا بحماية السلاطين الذين حكموا المغرب عبر قرون.المغرب الذي كان ملاذا لهم من قمع النازية ووجدوا الأمن والسلام وحماية من السلطان محمد الخامس.المغرب أعطاعهم حقوقا حرموا منها في عدة أوطان.هذا التاريخ المجيد هو الذي يجعل العديد من زعماء الدول يتطلعون لزيارته لمعرفة المزيد عن تاريخه وكرم المغاربة.بيل كلنتون  وزوجته هيلاري التي خسرت الإنتخابات الرءاسية مع ترامب حلا ضيفا ن على عائلة قروية وكانا متواضعان تناولا وجبة الفطور ودخلا في حوار .مع الساكنة .زيارتهما دعما للسياحة الوطنية والإستقرار الذي يتميز به المغرب ،وتجاوب الساكنة مع كلينتون وزوجته دليل على الإحترام والتقدير الذي يكنه الشعب المغربي لهذا الرئيس وللصداقة العريقة التي تجمع البلدين.المغرب كان أول دولة تعترف باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية.زيارة بيل كلينتون للمغرب ،فرصة أمام رجال الإعلام والسياحة لتسويقها بشكل إيجابي للعالم بأن المغرب بلد الإستقرار بلد يكن له رؤساء دول سابقون كل الإحترام والتقدير

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

About البشير حيمري 651 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*