والله أصبحت أخشى على الرئيس التونسي المنتخب ديمقراطيا

أصبحت أخشى عليه من الأقزام العرب المحيط به لأنه انتخب ديمقراطيا وأحبه شعب تونس رغم أنه بدون لون سياسي،أصبحت أخشى عليه لتصريحاته القوية ضد إسرائيل وجرائمها الوحشية.أصبحت أخشى عليه لقربه من باقي طبقات المجتمع وبالخصوص الفئات الهشة،أصبحت أخشى عليه،لأنه رئيس متواضع يعانق الفقراء وتحس بأنه يحبهم ومن دون نفاق ويتألم لأوضاعهم ،ويقول لهم الصراحة ،بأن الأوضاع  في تونس صعبة جدا وأنه يدعوهم لتقديم اقتراحات فعالة للخروج من الأزمة.إنه رئيس متواضع ،اختار أن يكون قريبا من الشعب التونسي ،ولهذا السبب أخشى عليه.التواضع والإنفتاح على الشعب،كسب بفضله محبة الشعب التونسي وإعجاب الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج.ودعمه للشعب الفلسطيني ،وانتقاده اللادع لإسرائيل والقوى العربية المحيطة. سيدفع بسياسة المؤامرة ،لوأدالديمقراطية التونسية في المهد،ومايؤكد ذلك تصريحات بوتين حوله وإمكانية قلب النظام التونسي.فالعديد من الأنظمة العربية البارعة في سياسة المؤامرات لاتنظر بعين الرضا لما يجري  في تونس.حيث مرت انتخابات نزيهة وشفافة،والتف الشعب التونسي حول رئيسه لأنه أحس بنزاهة وإخلاص الرجل لخدمة تونس وإنقادها من الأزمة الإقتصادية،التي تتخبط فيها تونس منذ سقوط بن علي.إذا يمكن القول أن تونس بانتخاب الرئيس الجديد،أعطت صورة وضاحة للديمقراطية فيها،ووجهت صفعة قوية للأنظمة المحيطة بها بحيث ربحت الرهان بنجاح الإنتخابات بطريقة سلسة.وانتخب الرئيس قيس بنسبة عالية.وكانت حملة انتخابية شفافة ونزيهة.ولهذه الأسباب يمكن أن تتآمر عليه بعض الأنظمة المستبدة،والتي أصبح لها باع في مسلسل الإنقلابات والمؤامرات في العالم العربي لأنها تخشى من التجارب الديمقراطية الناجحة،بل تخشى على عروشها

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

البشير حيمري
Author: البشير حيمري

البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

About البشير حيمري 702 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*