نظرة عن الحكومة الدنماركية الحالية والأحزاب الداعمة لها


يعد الحزب الإشتراكي الديمقراطي الحاكم والذي احتل المرتبة الأولى في الإنتخابات الأخيرة  والتي جرت قبل أكثر من سنتين ،هوالحزب الذي يقود الحكومة بمفردهوالمدعم من باقي أحزاب مايسمى بالكتلة الحمراء،والمشكلة من  الحزب الإشتراكي الشعبي  حزب شيوعي ،وحزب القائمة الموحدة شيوعي كذلك،ومدافع عن المهاجرين ،وحزب البديل  ،حزب على شاكلة أحزاب الخضر في أوروبا  ثم حزب الفنسترا وهوحزب وسط يدعم قضايا وحقوق المهاجرين ،إذا عودة الكتلة الحمراء ،كانت بعد غياب أربع سنوات،

ولم يفلح الحزب الإشتراكي الديمقراطي  من تشكيل حكومة مكونة من الأحزاب السالفة الذكر،بل أقنع هذه الأحزاب على تبني  البعض من البرامج التي يتبنونها جميعا خصوصا مايتعلق بزيادة الإنفاق العام ،وزيادة الضرائب على الشركات والأثرياء ،وإعادة إصلاح نظام المعاشات حتى يستطيع من عمل 40عاملا من الإستفاذة من التقاعد المبكر

نظرة عن الحكومة الحالية 

استثناءا تشكلت الحكومة الحالية  من الحزب الإشتراكي الديمقراطي منفردا ومدعما من الأحزاب التي ذكرتها  ،ألا وهي الحزب الإشتراكي الشعبي  شيوعي المذهب وحزب القائمة الموحدة حزب شيوعي،ثم حزب 

الرادكال فنسترا وهو حزب يمين وسط متعاطف جدا مع قضايا المهاجرين ومدافعا عنهم 

مواقف الكتلة الحمراء من قضية الصحراء

لم تستطع الدبلوماسية المغربية المتعاقبة في تدبير هذه السفارة منذ سنوات في فتح حوار مع الأحزاب التي لها مواقف معارضة للمغرب فيما يخص قضية الصحراء والتي تتبنى مواقف خصوم الوحدة الترابية .وإذا كان الحزب الإشتراكي الديمقراطي الذي يقود هذه الحكومة ،يتبنىمواقف معتدلة فيما يخص هذا الملف ،بحيث

يدعم جهود الأمم المتحدة  لتسوية النزاع عن طريق حل سياسي ولايتعارض دعم  التعاون الإقتصادي مع المغرب من خلال استثمارات تجاوزت 40مليون أورو ويأتي على رأس الشركات  المستثمرة  شركة آي مولر مرسم المكلفة بالحاويات في أكبر ميناء في إفريقيا ،ثم شركة التوربينات المنتجة للطاقة الخضراء  والمنتشرة في الشمال والجنوب .والتي أصبح المغرب يعتمد عليها في السنوات الأخيرة،وأصبح بالإضافة إلى إنشاء أكبر محطات لإنتاج الطاقة الكهربائية عن طريق الألواح الشمسية  وبفضل ذلك أصبح المغرب  رائدا في العالم بأسره في إنتاج الطاقة الخضراء ،وسيتجه بعد ذلك في إنتاج السيارات التي تشتغل بالكهرباء قريبا .

مواقف الكتلة الحمراء من قضية الصحراء

موقف الحزب الإشتراكي الديمقراطي من قضية الصحراء المغربية معتدلة ويساند جهود الأمم المتحدة

لتسوية النزاع في الصحراء ،بينما مواقف الأحزاب المساندة له في هذه الحكومة تختلف عن موقفه ،بحيث أن الحزب الشعبي الإشتراكي هو حزب يعتبر المغرب  محتل لهذه الأقاليم ويدعو لتصفية الإستعمار عن طريق استفتاء شعبي ويعارض كل تعاون اقتصادي مع المغرب،ثم حزب القائمة الموحدة وهوحزب شيوعي كذلك يتبنى نفس مواقف الحزب الإشتراكي الشعبي  ويعارض كذلك التواجد المغربي في هذه الأقاليم،ويتمسك بتقرير المصير عن طريق استفتاء شعبي ،هاذين الحزبين لايتبنيان موقف الحزب الإشتراكي الديمقراطي الذي يقود هذه الحكومة والذي كما سبق أن أشرت إليه يدعو لدعم جهود الأمم المتحدة لتسوية هذا النزاع الذي دام أكثر من خمسة وأربعين سنة.الحزبين المدعمان لأطروحة البوليساريو لا يطالبان بإحصاء المحتجزين في مخيمات تندوف ولا لفتح تحقيق حول الإنتهاكات التي تحصل في المخيمات،ولا بحرية التنقل  للمحتجزين ،ولا لفتح المخيمات أمام المنظمات الدولية والصحافة الدولية لنقل الحقيقة من وسط هذه المخيمات .بل يستمرون في ممارسة التضليل ونشر أخبار زائفة عن الأوضاع في مدن الأقاليم الجنوبية التي عرفت نموا وتحولا كبيرا في جميع المجالات . ثم حزب الرادكال فنسترا وهو حزب يمين وسط داعم للحكومة التي يقودها الحزب الإشتراكي الديمقراطي  ويتبنى نفس مواقفه فيما يخص  تسوية قضية الصحراء.حزب البديل  له توجه يساري وقد انشق عنه نواب في طريقهم اتأسف حزب الخضر مواقف هذا الحزب لاتختلف عن أحزاب الداعمة الأخرى لهذه الحكومة فيما  يخص ملف الصحراء

مواقف أحزاب المعارضة أومايطلق عليها بالكتلة الزرقاء

كل أحزاب المعارضة لهذه الحكومة لها مواقف متباينة من قضية الصحراء فمنها ماهو داعم للمغرب في سياسته ويندد بالتدخل الجزائري في هذا الملف  الحزب الشعبي الدنماركي ،وهو حزب يساند بقوة السياسة التي ينهجها المغرب في قضايا أخرى كذلك ،ثم حزب المحافظين الذي ينتمي له ناصر خضر الذي حضر لقاء المساءلة الأخير  في البرلمان والذي طرح سؤال على وزير الخارجية والمتعلق  بموقف صريح من العلاقة التي تربط البوليساريو بحزب الله وإيران والذي بقي جوابه معلقا حتى يستطيع السيد وزير الخارجية البحث في الأمر.الكتلة الزرقاء التي تقود المعارضة يقودها حزب الفنسترا الذي قاد الحكومة السابقة وانشق عنه رئيس الوزراء السابق وسيؤسس قريبا حزبا آخر ،مواقف هذا الحزب الذي يقود عادة الكتلة الزرقاء المشكلة من حزب المحافظين  وحزب الفنسترا اللبرالي وأحزاب يمينية متطرفة يتبنى برامجها وتلتزم بدعم حكومته

الكتلة الزرقاء لها عادة مواقف متباينة منها ماهو داعم للسياسة المغربية  ،وترفض أي تدخل خارجي في هذا الملف وبالخصوص التدخل الجزائري ،وتساند تطوير التعاون الإقتصادي مع المغرب وتتبنى المواقف الداعية لحل النزاع بالطرق السلمية التي تتبناها الأمم المتحدة

ماذا يجب أن تقوم به الدولة المغربية

أولا يجب إعادة المطرفي التمثيلية الدبلوماسية ليس فقط في الدنمارك وإنما في مجموع دول الشمال التي يسيطر عليها اليسار ،وضرورة  إعادة النظر في التمثيلية الدبلوماسية وتعيين سفراء ينحذرون من الأقاليم الجنوبية ويحملون ثقافة سياسية عالية وقادرين على اختراق هذه الأحزاب لتبني مشروع الحكم الذاتي  لتسوية النزاع وإقناع الأحزاب السياسية بحقيقة الصراع في المنطقة وحقيقة البوليساريو

ثانيا نحن بحاجة إلى دبلوماسية برلمانية فاعلة ومؤثرة

ثالثا تنسيق واعون وثيق  بين الدبلوماسية الرسميةوالدبلوماسية البرلمانيةوالدبلوماسية الموازية من أجل إقناع الأحزاب المتشددة والداعمة لسياسية الجزائر والبوليساريو وتصفية الأجواء داخل النسيج الجمعويوتأطيره لأنه القاطرة لتغيير النخب السياسية الدنماركية لموقفها من قضية الصحراء.ولن يتأتى تحقيق النسيج الجمعوي أهدافه إلا بالإنخراط في أحزاب السياسية الدنماركية سواءا كانت يسارية أويمينية ومن دون ذلك لن نستطيع تحقيق تغيير وتقدم ملموس  للسياسيين فيما يخص قضية الصحراء المغربية

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About البشير حيمري 816 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*