نسرين الراضي لا أبحث عن إضحاك الجمهور ولست ممثلة شهر رمضان

تألقت بأدائها المتفرد في العديد من الأعمال الدرامية التلفزيونية والسينمائية، وغابت عن الكوميديا منذ أول تجربة لها في سيتكوم “دور بها يا الشيباني”، لتطل على الجمهور المغربي في الموسم الرمضاني من خلال “قيسارية أوفلا”، الذي تنقل هسبريس كواليسه على برنامج “HESCLAP”.وقالت الممثلة نسرين الراضي: “منذ أول تجربة في السيتكوم سنة 2006، اقترح علي رشيد الوالي، مخرج ‘قيسارية أوفلا’، الدور، وحاول إقناعي. أعجبت بالفكرة التّي وجدتها مغايرة لما طرح سابقا”، وأضافت: “لا أبحث عن إضحاك الجمهور من خلال العمل الكوميدي، لكن أن نعيش المواقف التّي يقدّمها العمل”.وتعليقا على وفرة الإنتاجات الفنية خلال شهر رمضان، تقول الراضي: “همي ليس العمل لشهر رمضان، أنا لست ممثلة رمضان، بل أشتغل في المشروع الفنّي الذي يمكن أن يشاهده الجمهور طيلة السنة”، موضحة أنّ تحضير الشخصية للعمل الكوميدي مختلف تماما عن باقي الأدوار الدرامية، سواء على مستوى السينما أو التلفزيون.

وأوردت الممثلة المغربية، في حديثها لهسبريس، أنّ الشخصيات التّي تقدّمها تختلف بين الأعمال الدرامية أو التراجيدية أو الكوميدية، وقالت: “رغم أن العمل قد يبدو في ظاهره أسهل من الأعمال الدرامية السينمائية، لكن أصعب ما يمكن أن يقدّمه الممثل هو السيتكوم”، واسترسلت: “أكثر ما يشغل بالي عند التحضير لأي شخصية كوميدية ردود فعل الجمهور، وهل أنا راضية عما أقدّمه أم لا”واعتبرت الراضي أنّ التلفزيون بمثابة فضاء لتجريب العديد من الشخصيات التّي لم تقدّمها سينمائيا، وأضافت: “ليس من حقّي أن أخطئ في السينما، لكن من حقي أن أجرب العديد من الشخصيات في التلفزيون، مادمت لم أمارس المسرح منذ مدة. أحاول تجريب العديد من الأمور التّي أحتفظ بها لنفسي، لأشتغل عليها في السينما”.وتابعت المتحدثة نفسها: “لا أتوقف عن التفكير في الشخصيات التّي جسدتها أو سأجسدها؛ في الكثير من الأحيان أجسد مشهدا تراجيديا فيه الكثير من البكاء، لكن تجدني أضحك بين المشاهد، وفي بعض الأحيان يمكن أن أستلهم الشخصية من مواقف بعيدة كل البعد عمّا أقدّمه أمام الكاميرا”.

وعن الشخصية التّي تقدّمها في سيتكوم “قيسارية أوفلا”، تورد الممثلة ذاتها: “أجسد دور ‘سناء’، صاحبة المطعم التي تحاول إقناع شقيقها سعد، الذي يعيش في الخارج ويشتغل ‘شيف’، بالعودة إلى المغرب، وتغريه بفتح مطعم كبير بأكادير، ليفاجأ عند عودته بأنه داخل مطعم صغير وسط قيسارية متواضعة، وهنا سنعيش العديد من المواقف التّي يتابعها الجمهور طيلة هذا الشهر الفضيل”.ويشارك إلى جانب نسرين الراضي في السلسلة الرمضانية “قيسارية أوفلا”، للمخرج رشيد الوالي، ومن إنتاج “عليان”، مجموعة من الفنانين المغاربة، من بينهم: حمزة الفيلالي، السعدية أزكون، هيثم مفتاح، وغيرهم.

قد يهمك ايضا:

الفنانة المغربية أسماء الخمليشي تتعرض للانتقاد عبر انستغرام

 الفنان الشعبي سعيد الصنهاجي يفاجئ جمهوره بهذا القرار

ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

Go to Source
source: المغرب اليوم | فن وموسيقى

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About هيئة التحرير 13483 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*