نتائج البرنامج الوطني السنوي لرصد جودة مياه الاستحمام والرمال للشواطئ المغربية لموسم 2021

تاريخ النشر الأصلي: 18 يونيو، 2021

نتائج البرنامج الوطني السنوي لرصد جودة مياه الاستحمام والرمال للشواطئ المغربية لموسم 2021

نظمت وزارة الطاقة المغربية والمعادن والبيئة، اليوم الجمعة 18 يونيو 2021، ندوة صحفية لتقديم نتائج رصد جودة مياه الاستحمام والرمال بشواطئ المملكة لسنة 2021، وذلك في إطار البرنامج الوطني لرصد جودة مياه الاستحمام والرمال بشواطئ المملكة المغربية.وتهدف هذه الندوة إلى تقديم النتائج لكافة المواطنين والمواطنات لاخبارهم بالحالة البيئية الشواطئ، وكذا المنتشرين السياحيين بالحالة البيئية للشواطئ. وفي ما يخص رصد جودة الرمال، فقد خضع 60 شاطئا لعمليات الرصد، التي تشمل أخذ عينات من الرمال لإجراء التحاليل الكيميائية والفطرية، فضلاً عن القيام بحملات تهم توصيف النفايات البحرية المتواجدة بالشواطئ.

وبخصوص عدد الشواطئ التي شملتها عمليات الرصد، خلال موسم الاصطياف، والتي يتم إنجازها من شهر ماي إلى غاية شهر شتنبر من كل سنة، قد انتقل من 79 شاطئا سنة 2002 إلى 175 شاطئا سنة 2020 (461 محطة).

وقد خلصت نتائج التحاليل الكيميائية وفقاً للتقرير  السنوي الرسمي للوزارة، فلا تتعدى العتبات المرجعية. أما بالنسبة لنتائج التحاليل الفطرية للرمال، فقد مكنت النتائج المحصل عليها خلال حملتي الرصد من كشف وجود بعض الفطريات الجلدية على مستوى بعض الشواطئ والتي في العموم لا تشكل خطراً على الصحة.

وإجابة على السؤال الذي طرحته المصدر ميديا بخصوص مدى تأثير التغيرات المناخية على جودة مياه الشواطئ ورمالها، وكذا خطورة النفايات الصلبة والمياه العادمة على صحة المصطافين، أجاب محمد البوش مدير المختبر الوطني للدراسات ورصد التلوث بأن “التغيرات المناخية لها تأثير سلبي على المياه مثل الفيضانات التي تقود النفايات الخطيرة إلى البحار، وفي هذا الاطار يعمل البرنامج الوطني للفيضانات على معالجة هذه المشكلة من جميع النواحي“.
وقد أشار البوش على أن جهة طنجة تطوان، تعرف نسبة أمطار مهمه ما يجعلها عرضة للفيضانات. وفيما يتعلق بنتائج الرصد لهذه السنة، فقد تم تصنيف 87.06% من محطات الرصد ذات جودة مطابقة للمعيار الخاص بجودة مياه الاستحمام، مع تسجيل ارتفاع في عدد المحطات ذات جودة ممتازة، بسبب العمل في مجال التطهير السائل والبنيات الصحية.

وبنسبة بمعدل 55 محطة رصد التي تمثل 12.94% من المحطات الموزعة على 29 شاطئا، غير مطابقة لمعايير الجودة، والتي تتمركز غالبيتها في كل من طنجة، تطوان، الحسيمة، الدار البيضاء، سطات، والرباط سلا القنيطرة. إذ تعود أسباب تدهورها إلى تأثير المياه العادمة ومحولات مجاري المياه.

في مقابل 370 محطة مطابقة لمعايير الجودة. وفي ذات السياق، أكد محمد البوش على أن 193 محطة وطنية مطابقة لمعايير الجودة والتي صنفت بالممتازة، وهو تطور ملحوظ فاق نتائج السنة الماضية بمعدل 12 محطة إضافية ارتقت بجودتها الممتازة. . وأما بخصوص الملفات البيئية، فقد تم إنجاز 161 ملفا بيئيا، حتى حدود سنة 2020، وتم تحيين 29 منها، وذلك حسب متطلبات المعيار الجديد.

تجدر الإشارة إلى أن قطاع البيئة يقوم سنويا برصد جودة مياة الاستحمام والرمال على الصعيد الوطني، بشراكة مع مجموعة من الفاعلين القطاع، وبالخصوص مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، ووزارة الداخلية، ووزارة التجهيز، ووزارة الصحة، والوقاية المدنية والدرك الملكي. ويتم نشر النتائج السنوية لهذا الرصد، بما في ذلك تشخيص النفايات البحرية، وتقديمها لوسائل الإعلام بداية كل موسم اصطياف. علماً أن تقييم وتصنييف مياه الاستحمام لشواطئ المملكة يتم وفقا لمقتضيات المعيار المغربي الجديد NM 03.7.199، والذي يهدف إلى إرساء آلية التدبير الاستباقي لجودة مياه الاستحمام وتصنيف المياه اعتمادا على نتائج الرصد الأربع سنوات الأخيرة 2017 و2020، وذلك حسب 4 أصناف وهي: “ممتازة”، و”جيدة”، و”مقبولة”، وهي الأصناف المطابقة لمعايير جودة المياه الاستحمام، و”رديئة”، غير مطابقة للمعايير الموصى بها.

المصدر: المغرب اليوم | بيئة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | بيئة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*