ناسا تحقق فى مشكلة محتملة مع مركبة الفضاء لوسى بعد ساعات من الإطلاق

تاريخ النشر الأصلي: 19 أكتوبر، 2021

ناسا تحقق فى مشكلة محتملة مع مركبة الفضاء لوسى بعد ساعات من الإطلاق

 تقول ناسا إن مهندسيها يحققون حاليًا في مشكلة محتملة مع مركبتهم الفضائية لوسي حيث قد تكون إحدى صفائفها الشمسية قد فشلت في تثبيت مكانها، وفقا لتقرير digital trend التقنى.

وأطلقت لوسي على متن صاروخ أطلس 5 من شركة يونايتد لانش ألاينس من كيب كانافيرال في فلوريدا يوم السبت 16 أكتوبر.

وتتجه المركبة الفضائية نحو كوكب المشتري لدراسة كويكبات طروادة في مهمة طموحة يأمل العلماء أن تخبرنا المزيد عن تكوين نظامنا الشمسي منذ مليارات السنين.

لكن وكالة الفضاء كشفت أنه عندما نشرت لوسي مصفوفاتها الشمسية التي يبلغ عرضها 24 قدمًا بعد 90 دقيقة من الإطلاق وبعد 30 دقيقة من الانفصال عن المرحلة الثانية للصاروخ، ربما فشل أحدهم في الاستقرار في مكانه.

وفى رسالة نُشرت على موقعها على الإنترنت أمس الأحد 17 أكتوبر، قالت ناسا إنه بينما يبدو أن لوسي “تعمل بشكل جيد ومستقر، وتشير المؤشرات إلى أن المصفوفة الثانية قد لا تكون مغلقة بالكامل.” ومع ذلك، فإن كلا المصفوفتين ينتجان الطاقة في الوقت الحاضر.

وقالت، إنه في الموقف الحالي للمركبة الفضائية (اتجاه المركبة الفضائية في الفضاء)، يمكن أن تستمر لوسي في العمل “دون أى تهديد على صحتها وسلامتها.

وأكدت وكالة ناسا أن فريقها يقوم الآن “بتحليل بيانات المركبات الفضائية لفهم الموقف وتحديد الخطوات التالية لتحقيق النشر الكامل للمجموعة الشمسية، ورفضت وصف العواقب المحتملة إذا فشلت في تأمين المجموعة الثانية.

ومن الواضح أنه موقف مثير للقلق، لكن توماس زوربوشن، المدير المساعد في وكالة ناسا للعلوم، أبدى ملاحظة إيجابية بعد سماع الأخبار، حيث غرد: “لقد تغلب هذا الفريق على العديد من التحديات بالفعل وأنا واثق من أنهم سينتصرون هنا أيضًا”.

وتسير المركبة الفضائية حاليًا بسرعة 67000 ميل في الساعة على مسار يجب أن يراه يدور حول الشمس ويعيدها نحو الأرض في أكتوبر من العام المقبل للحصول على مساعدة الجاذبية لإرسالها إلى وجهتها.

وبدأ التخطيط لمهمة لوسي في عام 2014، وبافتراض أنها تغلبت على المشكلة الحالية، ستكون أول مهمة مركبة فضائية منفردة تابعة لوكالة ناسا لاستكشاف العديد من الكويكبات المختلفة – ثمانية في المجموع.

وقال الباحث الرئيسي في مهمة لوسي، هال ليفيسون من معهد ساوثويست للأبحاث ، أثناء مناقشة المسعى الصعب الذي دام 12 عامًا، مؤخرًا: “ستمر عدة سنوات قبل أن نصل إلى أول كويكب طروادة، لكن هذه الأشياء تستحق الانتظار وكل شيء، الجهد بسبب قيمتها العلمية الهائلة إنهم مثل الماس فى السماء،
وسنكون على يقين من تقديم تحديث بمجرد أن تصدر ناسا مزيدًا من المعلومات حول الشذوذ الحالى .

قد يهمك ايضًا:

المصدر: المغرب اليوم | علوم وتكنولوجيا
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | علوم وتكنولوجيا

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*