من يتحمل مسؤولية سوء تدبير الشأن الديني بأوروبا؟

بقلم البشير حيمري – كوبنهاجن الدنمارك

لن يختلف معي أحد أن المسؤولية يتحملها بالدرجة الأولي السيد وزير القطاع أحمد التوفيق وقد اعترف بذلك ولو بطريقة غير مباشرة في جلسة في البرلمان المغربي.

اعتراف الوزير كان واضحا حينما أقر بدور بعض دول الخليج السلبي سابقا واليوم في تشويه صورة الشباب المغربي المزداد بأوروبا لأنهم مصدر الفكر الوهابي الذي ابتلي به هؤلاء في معظم الدول الأوروبية وأصبحوا متطرفين إرهابيين،جندتهم الإمارات والسعودية في عدة حروب ،العراق أولا وسوريا ثانيا، وليبيا ثالث مولوهم بالمال والسلاح لخلق الفتنة والإطاحة بالأنظمة التي كانت تعاديهم ولم تخضع لنزواتهم.

اليوم، ينظمون ندوات في باريس، وجنيف وقبلها في عواصم الدول الإسكندنافية، حول محاربة التطرف والإرهاب، والحوار بين الأديان، وهم بذلك، يلصقون تهمة الإرهاب بالشباب المنحدر من المغرب العربي، من يتحمل المسؤولية فيما يجري الآن.

أصبحوا يلعبون في الساحة الأوروبية كما يشاؤون، وأعطيناهم فرصا لتلميع صورتهم بأنهم دعاة سلم وتسامح، ونحن دعاة  تطرف وإرهاب.

لقد شوهوا صورتنا وهم كانوا وراء القرار الذي اتخذه الرئيس الفرنسي بمنع كل الأئمة المغاربة من خلق إشعاع وسط الشباب للمذهب المالكي الذي يدعو للوسطية و الاعتدال، نحن سبقناهم للتسامح والتعايش وكان ملوكا مغاربة عدة قد عملوا على حماية اليهود الذين هربوا من الأندلس بعد سقوط آخر إمارة، واختاروا عن طواعية الإقامة في عدة مدن مغربية، وكانوا من المستشارين لعدة ملوك، ولعب المغاربة عبر التاريخ دورا في حماية اليهود خصوصا في الحرب العالمية الأولى من النازية الألمانية، وسلموهم وثائق اعتناقهم للإسلام في مسجد باريس .

وقد أكد ذلك عدة مؤرخين، وأثنوا على الدور الذي قام به العاهلان المغربيان الراحلان محمد الخامس، والحسن الثاني، لا أريد الغوص في التاريخ، ولكن لتذكير العملاء الذين يخدمون أجندة هذه الدول اليوم لتنظيم لقاءات في فرنسا والدول الإسكندنافية، تستهدف إلصاق تهمة الإرهاب  بشبابنا، وليس تبرئة الشباب من تهمة التطرف والإرهاب والفكر الوهابي، مثل هؤلاء العملاء يجب أن يعرفهم كل المغاربة، ويعرف الإساءة التي ألحقوها بصورة المغرب وبالإسلام الذي يتبناه المغاربة منذ مئات السنين.

كيف سيعالج المغرب الوضع بعد قرار رئيس فرنسا ماكرون قبل يومين، وكيف سيتعامل مع العملاء الذين يستمرون في خدمة أجندة دول الخليج؟ وماهي الجهات الأخرى آلتي تتحمل هي الأخرى مسؤولية فشل تدبير آلشأن الديني في أوروبا أسئلة سنجيب عليها في حلقات مقبلة.

البشير حيمري

Author: البشير حيمري

البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

About البشير حيمري 687 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*