منظمة “نساء المغرب” تؤكد أن تقرير النموذح التنموي الجديد يغيّب المساواة بين الجنسين

تاريخ النشر الأصلي: 14 يوليو، 2021

منظمة نساء المغرب تؤكد أن تقرير النموذح التنموي الجديد يغيّب المساواة بين الجنسين

عبرت فاعلات في مجال حقوق النساء عن تذمرهن من مخرجات لجنة شكيب بنموسى في تقريرها الخاص بالنموذج التنموي، لا سيما ما يتعلق المساواة بين الجنسين.واستغربت فاعلات نسائية، خلال لقاء عقد الثلاثاء بالدار البيضاء تحت شعار “نموذج تنموي جديد النساء المغاربة والفتيات أيضا”، من مخرجات التقرير الذي تم رفعه إلى الملك محمد السادس، مؤكدات أنه جعل أحلامهن بالمساواة تبوء بالفشل.

وشددت الرباح على أن الحقوقيات المغربيات “باءت أحلامهن القائمة على المساواة بين الرجال والنساء بالفشل؛ لأنهن كن ينتظرن من النموذج التنموي تحقيق ذلك”.ولفتت المتحدثة نفسها إلى أن ما ذهب إليه تقرير لجنة بنموسى في المساواة “أعادنا إلى الوراء وإلى نقاش كان قبل إصلاح مدونة الأسرة”.وأوضحت الفاعلة النسائية أن النموذج التنموي لم يفصل ويوضح القطيعة بين التصور القديم والجديد، ولم يقدم أن تفعيل المساواة ليست مبدأ فقط وإنما مسألة تنموية بالأساس.

وأردفت خديجة الرباح أن لجنة بنموسى “شدات العصا من الوسط” في مسألة المساواة ولم تعتبرها قضية جوهرية وأساسية للتغيير، مشيرة إلى أن الجمعية تعتبر حقوق الإنسان مدخلا أساسيا للتقدم في جميع المجالات التنموية.واعتبرت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، في نداء لها، أن التفكير في مغرب 2035 يعني “القطع مع مقاربات سبق العمل بها لعقود وكذا إطلاق ورش يتميز بتعبئة واسعة لكافة الفاعلين والفاعلات في الساحة السياسية والمجتمع المدني والإعلام، ولكافة النساء والرجال الذين “يفكرون” في المغرب وينشغلون بمستقبله ويشعرون بالمسؤولية تجاهه باسم الجيل الصاعد وحرصا على مصيره”.

وأضاف النداء أن “المغرب الذي نريده، بكل بساطة، مغرب جدير ببناتنا وحفيداتنا؛ وهو يحتاج إلى تجديد في التصور السياسي، وإلى إرادة قوية بجعل المساواة الفعلية ضمن الأولويات المجتمعية الدالة، الحاملة بما لا يدع مجالا للشك لشروط ومحددات التنمية الديمقراطية لبلادنا”.وأوضحت الهيئة النسائية أن ورشا من هذا القبيل “يحتاج إلى تعبئة واسعة لكافة الفاعلين والفاعلات في الساحة السياسية والمجتمع المدني والإعلام، وإلى كافة النساء والرجال الذين “يفكرون” في المغرب وينشغلون بمستقبله ويشعرون بالمسؤولية تجاهه باسم الجيل الصاعد وحرصا على مصيره”.

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | نساء

المصدر: المغرب اليوم | نساء
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*