مقتل المرء بين فكّيه

تاريخ النشر الأصلي: 1 يونيو، 2021

مقتل المرء بين فكّيه

كثيرة هي الأمثال والحكم التي تتكلم عن قوة الكلمة وتأثيرها ,وكيف لها أن ترفع صاحبها وكيف من الممكن أن تورده المهالك , مقتل الرجل بين فكّيه فقد يكون موته وهلاكه فعلاً من كلمة, وقد سمعنا من القصص الكثير الكثير عن كلمة لم يتأنَّ ولم يفكر فيها صاحبها فكانت سبباً في قتله , وإن لم تقتله جلبت له المتاعب والمصائب والخسارة ,فرحم الله امرأً أطلق ما بين كفّيه , وأمسك ما بين فكّيه ,وصدق الشاعر حين قال :

تكلّم وسدّد ما استطعت؛ فإنما ….كلامك حيٌّ والسكوت جماد

فإن لم تجد قولاً سديداً تقوله …فصمتك عن غير السداد سدادُ

فأنت لن تندم على السكوت لكنك حتماً ستندم على الكلام إن لم تفكر وتتأنَّ قبل أن تنطق به, فالكلمة كالرصاصة إذا خرجت فلا يمكن استرجاعها ,وقد ضمّن الشيخ أبو سهل النيلي شرائط الكلام فقال :

أوصيك في نظم الكلام بخمسة … إن كنت للموصي الشفيق مطيعا

لا تغفلنّ سبب الكلام ووقته …والكيف والكم والمكان جميعا .

فالكلمة تكتسب قوتها من قائلها ومعناها وتوقيتها ومضامينها الخفية وفي هذا الزمن تعاظمت قوتها من الأثر الذي قد تحدثه في خضم الفوضى الإتصالية والتطورات التقنية الحديثة .

إذاً على قدر أهمية الكلمة ,من المهم جداً وقت الكلام و الزمان المناسب والمكان ,أما الأسلوب ونبرة الصوت فإن لم يتم مراعاتها يخسر صاحبها حتى وإن كان على حق ,وخير الكلام ما قلّ وجّل ودلّ ولم يمل ,فالأمر ليس بكثرة الشرح والإسهاب , بقدر ما هو بالمعنى والحُجة والبرهان .

ومع انتشار وسائل التواصل الإجتماعي كل كلمة محسوبة والأخطاء أصبحت كارثية ولا تغتفر, خاصة مع سرعة ومدى انتشارها, الناس تقرأ وتسمع وتحلل وتحكم وتؤثر ,ليس المطلوب أن تصمت فلا تعطي رأياً ولا أن تكون سلبياً فلا تتفاعل مع الأحداث , لكن تذكر دائماً أن الكلمة قبل أن تخرجها هي تحت سيطرتك فاحرص على ألا تخرج إلا بعد التبصر والتأمل واستحضار ما قد ينتج عنها من آثار ونتائج وعواقب .

ولأن الكلمة تكسب قوتها من قائلها فكلمة السياسي و المسؤول و الشخص الذي يمثل الشعب في برلمان أو نقابة أو حتى الأشخاص الذين يُطلق عليهم مؤثرون تؤخذ كلماتهم على محمل الجد , فالكلمة مع هؤلاء لها هويتها ودلالاتها , لكن للأسف ما زال أغلب هؤلاء يجهل قوة الكلمة, والبعض يتجاهلها ,وقد يتعمّد البعض الآخر استغلالها , لم يدرك هؤلاء أن الكلمة رداء الأفكار, وأن الكلمات تحمل في باطنها رسائل.

وما أصبحنا نراه ونسمعه مؤخراً وبشكل متكرر من تعليقات وضجة تعقب تصريحات لمسؤولين وسياسيين تفتقد للمنطق والموضوعية ولا تحترم عقول البشر ,تؤكد الجهل والإستهانة بأهمية مهارة التواصل ,يضاف إليها عند البعض قلة الخبرة وضحالة الثقافة والمعرفة على المستوى السياسي والإجتماعي .

فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة … وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم …

المصدر: المغرب اليوم | إعلام
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | إعلام

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*