مسؤول في فيسبوك حجم الأيعلن عن خبار الكاذبة التي تم حذفها

تاريخ النشر الأصلي: 4 أبريل، 2021

مسؤول في فيسبوك حجم الأيعلن عن خبار الكاذبة التي تم حذفها

تنتشر الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة كالنار في الهشيم، حيث رصدت إدارة موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي أرقاما مرعبة لمعلومات خاطئة ظهرت خلال الشهور الأخيرة، منها  12 مليون محتوى مضلّل تم إزالته.

ففي مقابلة مع سكاي نيوز عربية، قال محمد عمر مدير شركات الأخبار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشركة “فيسبوك” إن عملاق التواصل الاجتماعي قام بإمداد أكثر من 2 مليار شخص من 189 دولة بمعلومات موثوقة حول فيروس كورونا من خلال مركز معلومات COVID-19 والرسائل التعريفية، كما قام بإزالة أكثر من 12 مليون محتوى على فيسبوك وإنستجرام تحتوي على معلومات مضللة يمكن أن تؤدي إلى ضرر جسدي وشيك.

وأوضح أن عملية تدقيق الحقائق والمعلومات الكاذبة تتم بشكل رئيسي منذ يناير 2020 على 3 محاور: “ضمان أن الجميع يحصل على معلومات دقيقة، ودعم خبراء الصحة حول العالم، وإيقاف المعلومات المغلوطة على المنصة والمحتوى الضار”، مضيفا أن “أولويتنا هي التأكد من إمكانية وصول الجميع في كل أنحاء العالم إلى معلومات موثّقة ودقيقة”.

وأضاف: “أطلقنا مركزا للمعلومات عن فيروس كورونا (كوفيد-19)، الموجود في الـnews feed، واخترنا هذا المكان المركزي للمستخدمين حتى يتمكنوا من الحصول على آخر الأخبار والمعلومات وكذلك الموارد والنصائح للحفاظ على صحتهم ودعم أسرهم ومجتمعهم بسهولة، كما أننا نعمل على ضمان حصول أي شخص على هذه المعلومات من أماكن آخرى عبر منتجاتنا، فـشاركنا المعلومات الصادرة عن السلطات الصحية الرائدة مع مدراء المجموعات لكي يشاركوها بدورهم مع مجتمعاتنا”.

واوضح أن فيسبوك يقوم بإزالة الادعاءات الكاذبة ونظريات المؤامرة التي تم الإبلاغ عنها من قبل المنظمات الصحية العالمية الرائدة، وبدأنا ذلك بإزالة ادعاءات خطيرة مثل أن “شرب المبيضات يمكن أن يعالج فيروس كورونا” والآن نزيل الادعاءات التي تقول بأن التباعد الجسدي لا يجدي”.

كما أشار إلى أن إدارة فيسبوك تقوم بمنع الأشخاص من عرض إعلانات تستغل الموقف، والتي تدعي على سبيل المثال أن منتجاتهم يمكن أن تعالج المرض، وبخلاف ذلك قمنا بحظر إعلانات وقوائم تجارية تبيع أقنعة طبية ومعقمات اليدين ومناديل مطهرة للأسطح ومجموعات فحص الإصابة بفيروس كوفيد-19″.

وأكد عمر أن إدارة فيسبوك أعلنت في شهر مارس عن توسيع نطاق برنامج “تدقيق الحقائق عبر جهات خارجية” باللغة العربية في منطقة الشرق الأوسط بالتعاون مع منصة “فتبينوا”، وهي منصة مستقلة متخصصة في التحقق من صحة الأخبار،  مؤكدا أن هذه الشراكة تهدف إلى دعم جهود المنصة في محاربة الأخبار الزائفة والشائعات عبر الحد من تواجد المعلومات المغلوطة على المنصة، حيث يعملون على تحسين جودة الأخبار المتاحة على فيسبوك عبر تطبيق خطوات معينة لمراجعة وتقييم دقة الأخبار، بما في ذلك الصور والفيديوهات التي تظهر في صفحة “News Feed” الخاصة بالمستخدم”.

وأشار إلى أن هذه المبادرة يقودها مدققون ومراجعون للأخبار يتحدثون العربية، والذين يعتمدون في عملهم على مجموعة ثابتة من المعايير التي تحدد مصداقية المحتوى.

وفي إطار شراكات فيسبوك العالمية، فإن المنصة معتمدة من شبكة التحقق الدولية، وهي جهة محايدة، وتخدم المجتمعات المحلية في منطقة الشرق الأوسط.

وأوضح أنه في برنامج تدقيق الحقائق من فيسبوك، والذي يغطى الآن المحتوى بأكثر من ٤٥ لغة حول العالم، يمتد ليمنح مستخدمي فيسبوك القدرة على إبداء الرأي في القصص حينما يظنون أنها غير حقيقية، ليلفتوا انتباه المدققين إلى ضرورة مراجعة المحتوى المثير للشبهات أو المقلق.

وأردف بالقول إنه في نوفمبر 2020، أطلقت فيسبوك حملة تثقيفية تحت عنوان “تأكد قبل ما تشارك”، بهدف رفع الوعي المجتمعي تجاه رصد الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة، خصوصًا تلك المتعلقة بجائحة كوفيد−19.

ومن خلال هذه الحملة، طوّرت كلًا من فيسبوك و”فتبينوا” موقعًا الكترونيًا يقوم بتوجيه أسئلة للناس لتحفيزهم على التفكير في المعلومات التي يشاهدونها من خلال المنشورات، من خلال 3 أقسام معلوماتية، والتي تسلّط الضوء على موضوعات مهمة حول الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة، مثل:  “كيف أفكر كمدقق الحقائق؟ الفروقات بين المصدر الموثوق والمصدر الزائف، ومخاطر المعلومات المضللة ونشر الأخبار الزائفة”، بحسب عمر.

وفيما يتعلق بتطبيق فيسبوك ذكر عمر أن الإدارة أعلنت مؤخرًا أن مستخدمي واتساب لن يتمكنوا من تحويل الرسائل الواردة من حسابات أخرى سوى إلى مستخدم واحد، بعد أن كان خمسة “منذ يناير 2019” في مسعى للحد من انتشار الأخبار الكاذبة مما أدى إلى انخفاض الرسائل الواردة بنسبة 25٪ عالميًا.

وأكد أن فيسبوك يحارب خطاب الكراهية بفاعلية واستثمرت إدارة الموقع مليارات الدولارات عبر السنوات لمحاربة الكراهية، وزادت قدرتها على الرصد الاستباقي لخطاب الكراهية على إنستغرام، عبر استغلال التحسن الذي شهدته تكنولوجيا الرصد الاستباقي بعدد من اللغات مثل اللغة الإنجليزية، العربية، والإسبانية، والتوسع في التكنولوجيا المميكنة، ومن المتوقع تغيرًا في هذه الأرقام بينما نواصل التأقلم مع تحديات العمل التي تفرضها جائحة كورونا”.

وتابع المسؤول بالقول إن “سياستنا تحظر نشر معلومات مضللة وشائعات لا يمكن التحقق منها والتي تساهم في خطر العنف الوشيك أو الأذى الجسدي، ومن بين سياستنا إضافة ملصق تحذيري إلى المحتوى الحساس مثل الصور التي تنشرها وكالة أنباء تصوّر عري الأطفال في سياق المجاعة أو الإبادة الجماعية أو جرائم الحرب أو الجرائم ضد الإنسانية”.

تنتشر الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة كالنار في الهشيم، حيث رصدت إدارة موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي أرقاما مرعبة لمعلومات خاطئة ظهرت خلال الشهور الأخيرة، منها  12 مليون محتوى مضلّل تم إزالته.

ففي مقابلة مع سكاي نيوز عربية، قال محمد عمر مدير شركات الأخبار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشركة “فيسبوك” إن عملاق التواصل الاجتماعي قام بإمداد أكثر من 2 مليار شخص من 189 دولة بمعلومات موثوقة حول فيروس كورونا من خلال مركز معلومات COVID-19 والرسائل التعريفية، كما قام بإزالة أكثر من 12 مليون محتوى على فيسبوك وإنستجرام تحتوي على معلومات مضللة يمكن أن تؤدي إلى ضرر جسدي وشيك.

وأوضح أن عملية تدقيق الحقائق والمعلومات الكاذبة تتم بشكل رئيسي منذ يناير 2020 على 3 محاور: “ضمان أن الجميع يحصل على معلومات دقيقة، ودعم خبراء الصحة حول العالم، وإيقاف المعلومات المغلوطة على المنصة والمحتوى الضار”، مضيفا أن “أولويتنا هي التأكد من إمكانية وصول الجميع في كل أنحاء العالم إلى معلومات موثّقة ودقيقة”.

وأضاف: “أطلقنا مركزا للمعلومات عن فيروس كورونا (كوفيد-19)، الموجود في الـnews feed، واخترنا هذا المكان المركزي للمستخدمين حتى يتمكنوا من الحصول على آخر الأخبار والمعلومات وكذلك الموارد والنصائح للحفاظ على صحتهم ودعم أسرهم ومجتمعهم بسهولة، كما أننا نعمل على ضمان حصول أي شخص على هذه المعلومات من أماكن آخرى عبر منتجاتنا، فـشاركنا المعلومات الصادرة عن السلطات الصحية الرائدة مع مدراء المجموعات لكي يشاركوها بدورهم مع مجتمعاتنا”.

واوضح أن فيسبوك يقوم بإزالة الادعاءات الكاذبة ونظريات المؤامرة التي تم الإبلاغ عنها من قبل المنظمات الصحية العالمية الرائدة، وبدأنا ذلك بإزالة ادعاءات خطيرة مثل أن “شرب المبيضات يمكن أن يعالج فيروس كورونا” والآن نزيل الادعاءات التي تقول بأن التباعد الجسدي لا يجدي”.

كما أشار إلى أن إدارة فيسبوك تقوم بمنع الأشخاص من عرض إعلانات تستغل الموقف، والتي تدعي على سبيل المثال أن منتجاتهم يمكن أن تعالج المرض، وبخلاف ذلك قمنا بحظر إعلانات وقوائم تجارية تبيع أقنعة طبية ومعقمات اليدين ومناديل مطهرة للأسطح ومجموعات فحص الإصابة بفيروس كوفيد-19″.

وأكد عمر أن إدارة فيسبوك أعلنت في شهر مارس عن توسيع نطاق برنامج “تدقيق الحقائق عبر جهات خارجية” باللغة العربية في منطقة الشرق الأوسط بالتعاون مع منصة “فتبينوا”، وهي منصة مستقلة متخصصة في التحقق من صحة الأخبار،  مؤكدا أن هذه الشراكة تهدف إلى دعم جهود المنصة في محاربة الأخبار الزائفة والشائعات عبر الحد من تواجد المعلومات المغلوطة على المنصة، حيث يعملون على تحسين جودة الأخبار المتاحة على فيسبوك عبر تطبيق خطوات معينة لمراجعة وتقييم دقة الأخبار، بما في ذلك الصور والفيديوهات التي تظهر في صفحة “News Feed” الخاصة بالمستخدم”.

وأشار إلى أن هذه المبادرة يقودها مدققون ومراجعون للأخبار يتحدثون العربية، والذين يعتمدون في عملهم على مجموعة ثابتة من المعايير التي تحدد مصداقية المحتوى.

وفي إطار شراكات فيسبوك العالمية، فإن المنصة معتمدة من شبكة التحقق الدولية، وهي جهة محايدة، وتخدم المجتمعات المحلية في منطقة الشرق الأوسط.

وأوضح أنه في برنامج تدقيق الحقائق من فيسبوك، والذي يغطى الآن المحتوى بأكثر من ٤٥ لغة حول العالم، يمتد ليمنح مستخدمي فيسبوك القدرة على إبداء الرأي في القصص حينما يظنون أنها غير حقيقية، ليلفتوا انتباه المدققين إلى ضرورة مراجعة المحتوى المثير للشبهات أو المقلق.

وأردف بالقول إنه في نوفمبر 2020، أطلقت فيسبوك حملة تثقيفية تحت عنوان “تأكد قبل ما تشارك”، بهدف رفع الوعي المجتمعي تجاه رصد الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة، خصوصًا تلك المتعلقة بجائحة كوفيد−19.

ومن خلال هذه الحملة، طوّرت كلًا من فيسبوك و”فتبينوا” موقعًا الكترونيًا يقوم بتوجيه أسئلة للناس لتحفيزهم على التفكير في المعلومات التي يشاهدونها من خلال المنشورات، من خلال 3 أقسام معلوماتية، والتي تسلّط الضوء على موضوعات مهمة حول الأخبار الكاذبة والمعلومات المضللة، مثل:  “كيف أفكر كمدقق الحقائق؟ الفروقات بين المصدر الموثوق والمصدر الزائف، ومخاطر المعلومات المضللة ونشر الأخبار الزائفة”، بحسب عمر.

وفيما يتعلق بتطبيق فيسبوك ذكر عمر أن الإدارة أعلنت مؤخرًا أن مستخدمي واتساب لن يتمكنوا من تحويل الرسائل الواردة من حسابات أخرى سوى إلى مستخدم واحد، بعد أن كان خمسة “منذ يناير 2019” في مسعى للحد من انتشار الأخبار الكاذبة مما أدى إلى انخفاض الرسائل الواردة بنسبة 25٪ عالميًا.

وأكد أن فيسبوك يحارب خطاب الكراهية بفاعلية واستثمرت إدارة الموقع مليارات الدولارات عبر السنوات لمحاربة الكراهية، وزادت قدرتها على الرصد الاستباقي لخطاب الكراهية على إنستغرام، عبر استغلال التحسن الذي شهدته تكنولوجيا الرصد الاستباقي بعدد من اللغات مثل اللغة الإنجليزية، العربية، والإسبانية، والتوسع في التكنولوجيا المميكنة، ومن المتوقع تغيرًا في هذه الأرقام بينما نواصل التأقلم مع تحديات العمل التي تفرضها جائحة كورونا”.

وتابع المسؤول بالقول إن “سياستنا تحظر نشر معلومات مضللة وشائعات لا يمكن التحقق منها والتي تساهم في خطر العنف الوشيك أو الأذى الجسدي، ومن بين سياستنا إضافة ملصق تحذيري إلى المحتوى الحساس مثل الصور التي تنشرها وكالة أنباء تصوّر عري الأطفال في سياق المجاعة أو الإبادة الجماعية أو جرائم الحرب أو الجرائم ضد الإنسانية”.

قد يهمك ايضا

الحكومة الأسترالية “تحاصر” عائدات إعلانات عمالقة الإنترنت بقانون جديد

فيسبوك تنقلب على جيش ميانمار

المصدر: المغرب اليوم | إعلام
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | إعلام

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*