مركز المعلومات والمستندات لمغاربة العالم


فعاليات حقوقية تعمل ليل نهار  لم نسمع بها ولا باجتماعاتها ،ولا بالمنصة الإلكترونية آلتي أسسوها وماهي مصداقية هذا الموقع وأهدافه؟هل يسعون لرد الإعتبار لمغاربة العالم،أم لتأجيج الصراع داخل النسيج الجمعوي،وهو في الأصل يعيش غليان؟

عندما يتحدث البعض عن تأسيس منصة أو موقع إلكتروني تعمل ليل نهار لمتابعة  الإنزلاقات التي تقع ، والبركاكة ،فنتساءل هل يقصدون ماينشر على مستوى بعض المواقع التي سببت في أكثر من مرة جدلا في إيطاليا ودفعت بالمتضررين من الإتهامات التي مست العديد برفع دعاوي في المحاكم الإيطالية والمغربية.

المركز الذي سيكون عن استخبارات ذاتية،ستتوفر على جهاز أمني ومخابراتي يتضمن كل المعلومات والتحقيقات التي ستقوم بهاالفعاليات الحقوقية الميدانية عن كل سفير،أوقنصل أومستشار .هؤلاء الذين يتحدثون بهذه اللهجة وهذه الصرامة،يفقدون شيئا فشيئا مصداقيتهم،ويبتعدون عن اهتمامات باقي مغاربة إيطاليا،وإذا كانوا سيعممون تجربتهم على باقي الدول الأوروبية،فهم بكل صراحة يسعون إلى تمييع العمل السياسي والحقوقي والجمعوي ،وفتح باب المواجهة مع الإدارة المسؤولة على تقديم خدمات لمغاربة العالم.

بصراحة استغربت العديد من الفعاليات الجمعوية والإعلامية هذه الخرجة الإعلامية المفاجئة ،والتي تجعلنانشكك في مصداقية المشروع،لأنها لا امتداد حقوقي لها ولاجماهيري،فمغاربة العالم في حاجة أكثر من أي وقت مضى  لحوار يتبنى الديمقراطيةوالنضال الحقوقي الفعلي وفق الأسس المتعارف عليها.وليس المواجهة المفتوحة مع الإدارة بكل مكوناتها .في اعتقادنا لسنا في حاجة لمركز للمستندات والمعلومات ،بقدر مانحن في حاجة لفتح نقاش ديمقراطي،يؤسس لعهد جديد،وليس لعمل استخباراتي .نحن مناضلون سياسيون وناشطون حقوقيون وإعلاميون يجب أن ننخرط جميعا ،في تفعيل الفصول المؤجلة،والمطالبة بمحاسبة المقصيرين، بل والمطالبة بتفعيل فصول المشاركة السياسية لسنا مؤهلين للقيام بمهام ليس من اختصاصنا،ولامن صميم اهتمامنا،ثم من حقنا أن نتساءل لماذا تحاولون خلط الأوراق .نحن نعلم من أنتم ، والجهات التي هي من ورائكم ،وماتهدفون إليه،سوى تأجيل الإنطلاقة الحقيقيةلكي نلعب دورا في المشروع التنموي الجديد،تريدون إلهاءنا بنقاش هامشي،لسنا في حاجة إليه مطلقا. السفراء والقناصلة وأفراد البعثات الدبلوماسية موظفون ملزمون باحترام القانون وبأداء واجبهم اتجاه المواطنين خارج الوطن ولايتطلب الأمر خلق مركز استخباراتي ،أو مركز معلومات .

خلاصة نعتقد جازمين أن غياب ردة فعل على مثل هذه المبادرات التي يعتبرها العديد مستفزة لاتخدم سياسة البلاد لإقناع مغاربة العالم في المشاركة بفعالية لرسم سياسة الهجرة.ولن يخدم المشروع التنموي الجديد رغم تواجد  بينه كفاءات تعيش في الخارج ثم السؤال الجوهري من نصبكم لتنوبوا عن الأجهزة لكي تصنفوا مغاربة وتصفوا البعض منهم بالبركاكة والشكامة وأستحيي لذكر هذه الأوصاف.إذا كنتم تؤمنون بالديمقراطية التي تعيشون بين أحضانها فعليكم أن تستحييوا

وجهة نظر……..

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

About البشير حيمري 651 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*