مركبة بيرسفيرانس الفضائية الاميركية تواجه عقبات أثناء إلتقاطها صوراً في المرّيخ

تاريخ النشر الأصلي: 12 يناير، 2022

مركبة بيرسفيرانس الفضائية الاميركية تواجه عقبات أثناء إلتقاطها صوراً في المرّيخ

واجهت مركبة “بيرسيفيرانس” التابعة لناسا عقبة أثناء محاولتها التقاط أحدث قطعة صخرية لها من المريخ، مع قطعة صغيرة من الحطام بحجم الحصاة تمنعها من تخزين العينة.وتواجدت المركبة على الكوكب الأحمر منذ فبراير 2021، حيث تتحرك ببطء عبر Jezero Crater لأخذ عينات من الصخور لاستعادتها لاحقا.

وكتب فريق “بيرسيفيرانس”، في تغريدة على “تويتر” باسم العربة الجوالة: “التقطت مؤخرا حجر الأساس السادس لدي وواجهت تحديا جديدا. يبدو أن بعض الحطام بحجم الحصاة يعيق ذراعي الآلية من تسليم الأنبوب للتخزين”.واستردت العينة في 29 ديسمبر، أو اليوم المريخي 306 على المريخ، حيث نجحت في حفر العينة واستخراجها، لكن النقل إلى الأنبوب فشل.

وفي 7 يناير، اكتشفت وكالة ناسا وجود قطعة صغيرة من الصخور داخل مدخل منطقة رسو الأنبوب، ما يمنعها من الدخول.وتعمل وكالة الفضاء الأميركية الآن على إزالة الحطام، ولكن نظرا لأن المريخ في واحدة من أبعد نقاطه عن الأرض، على بعد 215 مليون ميل، فهناك تأخير.وعندما نظرت ناسا في البيانات التي عادت إلى الأرض بعد أخذ العينات، وجد الخبراء أن حفر الصخر، المسمى Issole، سار بسلاسة.

ولسوء الحظ، لم تُنقل عينة الصخور إلى الأنبوب كما هو متوقع، مع وجود حالة شاذة رصدت في نقل الأنبوب.وفعلت العربة الجوالة ما صممت للقيام به – أوقفت إجراء التخزين المؤقت والاتصال بالأرض للحصول على مزيد من التعليمات. وتحقق ناسا حاليا في السبب.وكتب مهندسو وكالة ناسا في منشور بالمدونة: “هذه هي المرة السادسة فقط في تاريخ البشرية التي تُحفر فيها عينة من صخرة على كوكب آخر غير الأرض”، مضيفين: “عندما نرى شيئا غير طبيعي يحدث، فإننا نأخذه ببطء”.

وعند معالجة عينات الصخور السابقة، تحركت القطعة بمقدار 5.15 بوصة قبل أن تسجل المستشعرات الموجودة في العربة الجوالة مستويات المقاومة المتوقعة.وفي هذه الحالة، انطلقت المقاومة في وقت أبكر بمقدار 0.4 بوصة عن المتوقع، وعند مستوى مقاومة أعلى بكثير مما هو متوقع في العادة.وأرسل خبراء ناسا طلبا إلى العربة الجوالة لإرسال صور إضافية للأنبوب والمركبة الجوالة ومنطقة التجميع – لفهم الشذوذ بشكل أفضل.

وأرسل الفريق أمرا لاستخراج رأس الحفر وأنبوب مملوء بالعينة وفك الذراع الآلية.واستخرجوا رأس الحفر في 6 يناير، وكشفت الصور عن وجود قطعتين من الحطام بحجم الحصاة داخل الكاروسيل.ويبدو أن الفريق واثق من أن هذه شظايا من الصخور المحفورة سقطت من أنبوب العينة في وقت Coring Bit Dropoff.

ويعد علم الأحياء الفلكي أحد الأهداف الرئيسية لمهمة “بيرسيفيرانس” على المريخ، بما في ذلك البحث عن علامات الحياة الميكروبية القديمة.وستميز المركبة جيولوجيا الكوكب والمناخ السابق، وتمهد الطريق لاستكشاف الإنسان للكوكب الأحمر، وستكون أول مهمة لجمع الصخور والثرى المريخية وتخزينها.ولن تعيد المركبة الجوالة العينات إلى الأرض، بل تجمعها لإعادتها بواسطة مهمة مستقبلية مشتركة بين وكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية (ESA) هذا العقد.

قد يهمك أيضا

المصدر: المغرب اليوم | بيئة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | بيئة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*