مدير مهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب يؤكد دورة هذه السنة ستُكرم الراحل الغماري

تاريخ النشر الأصلي: 5 مايو، 2021

مدير مهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب يؤكد دورة هذه السنة ستُكرم الراحل الغماري

تحاول مجموعة من المواعيد الفنية الحفاظ على صلتها بالجمهور بالرغم من استمرار جائحة كورونا التي شلت الحركة الثقافية والفنية بالمغرب، وفي هذا الشأن يسعى مهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب، تحريك هذا الركود من خلال تنظيم دورته الحادية عشر في الفترة ما بين 25 إلى 29 ماي الجاري.وقد اختارت إدارة المهرجان إهداء هذه النسخة إلى روح الراحل صلاح الدين الغماري، تكريما لإسهامه في مجال الإعلام.وحول برنامج وتيمة الدورة والدول المشاركة، حاور موقع القناة الثانية، ضمن فقرة “3 أسئلة” أحمد الحبيب بلمهدي المدير والمؤسس لمهرجان مكناس لسينما الشباب.

نص الحوار… اخترتم لدورة هذه السنة، شعار “السينما والوباء”، كما أنها مهداة إلى روح الراحل صلاح الدين الغماري، كيف جاءت الفكرة؟جاء سبب اختيارنا شعار “السينما والوباء” لهذه الدورة، لأننا نعتبر أن وباء كورونا الذي عم بلدان العالم بأسره وضربت هذه الجائحة المقومات الانسانية في العالم كما في المغرب، لذا كان لزاما علينا أن نعالج حدث هذا الوباء في نسخة هذه السنة للمهرجان هذا من جهة، ومن جهة أخرى اختيار تيمة “السينما والوباء” جاءت بناءا على اقتراحات لجنة تحكيم هذه الدورة والذين جلهم اشتغلوا في هذا الميدان وعلى سبيل الذكر الدكتور والمخرج والكاتب بوشعيب المسعودي الذي ألف كتابا تحت عنوان “السينما والأوبئة”.

كما أننا ارتأينا تكريم الراحل صلاح الدين الغماري، لكونه كان إعلاميا متألقا وواحدا من الأشخاص الذين أرسوا قواعد المهرجان منذ بدايته إلى جانب زميله رشيد زكي وساهموا في إنجاح دوراته السابقة، لذلك كان من الواجب علينا الالتفاف إلى ماقدمه الراحل الغماري طيلة مسيرته المهنية وخاصة خلال فترة الجائحة من خلال برنامج التلفزي “أسئلة كورونا” والذي بذل فيه جهدا كبيرا إلا أن الله تعالى اختاره ونتمنى له المغفرة والرضوان.

يأتي تنظيم الدورة الـ11 لمهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب في ظل استمرار جائحة كورونا، ما الذي يميز هذه الدورة عن سابقتها، من حيث الضيوف وفقرات المهرجان؟هذه الدورة ستكون مميزة بالنظر إلى الضيوف الذين سيستقبلهم المهرجان، لذلك نتمنى ونأمل أن تنظم أنشطة الدورة الحادية عشرة للمهرجان حضوريا وإذا لم يسمح الوضع الوبائي ببلادنا ستكون رقمية.

برنامج الدورة سيكون غنيا إن على مستوى الأسماء الحاضرة في لجنة التحكيم والتي يترأسها الدكتور فؤاد سويبة (كاتب وناقد سينمائي) وتضم إلى جانبه كلا من المخرج منصف نزيهي والدكتور بوشعيب المسعودي (مخرج وكاتب) والفنان والباحث التشكيلي بنيونس عميروش والمخرج الجزائري جمال محمدي والصحافي يحيى السعيدي.كما يضم برنامج نسخة هذه السنة تنظيم ندوة دولية حول موضوع “السينما والوباء” والتي سيشارك فيها دكاترة ومخرجين، بالإضافة إلى استعراض كتاب “الإخراج” لمحمد مجاهد الذي سيتحدث عن ماهية الإخراج من خلال مؤلفه. إلى جانب ذلك هناك فقرات أخرى كماستر كلاس للسيناريو سيؤطرها الناقد السينمائي فؤاد سويبة.

أما على صعيد تكريم الوجوه الفنية، وقع اختيار إدارة المهرجان تكريم الممثلة أمال الأطرش التي عملت بكل جهد وراكمت مسيرة فنية محترمة، كما سيتم تكريم الممثل شفيق بيسبيس، الذي يعمل في الظل، بالإضافة إلى درع الوفاء الذي سيحمل اسم الراحل صلاح الدين الغماري وهو جائزة مكناس الكبرى للإبداع، فضلا عن تكريم الصحافي الذي يشتغل بالمؤسسة الإعلامية “سكاي نيوز” عبد العالي النملي.

كم بلغ عدد الأفلام التي تم اختيارها والتي ستشارك في مسابقة المهرجان؟توصلت المهرجان بأزيد من 70 فيلما قصيرا من مختلف أنحاء العالم، الذي يميز هذه السنة المشاركة الأولى لدولتي غينيا وأفغنستان، بالإضافة إلى مشاركة دول عربية أخرى كالسعودية، اليمن، البحرين، الجزائر، تونس، ليبيا، السودان، فلسطين، مصر، سوريا، وأوروبية كفرنسا هولاندا والولايات المتحدة الأمريكية.وسيجري انتقاء 20 فيلما للتباري على جوائز المسابقة الدولية و10 أفلام للتباري على جوائز المسابقة المحلية.أود أن أشير إلى أن المهرجان اكتسى صدى واسع باعتباره قنطرة للعديد من المخرجين وكتاب السيناريو المحترفين حاليا.

المصدر: المغرب اليوم | ثقافة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | ثقافة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*