ماكرون يتمنى هدوء التوتر مع الجزائر بعد سحب سفيرها ويوجّه الدعوة الى الحوار

تاريخ النشر الأصلي: 5 أكتوبر، 2021

ماكرون يتمنى هدوء التوتر مع الجزائر بعد سحب سفيرها ويوجّه الدعوة  الى الحوار

أعرب  الرئيس الفرنسي عن أمله في أن يهدأ التوتر الدبلوماسي مع الجزائر وأن يعود الطرفان إلى الحوار. وقال  الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: “أتمنى أن نتمكن من تهدئة الأمور، لأنني أعتقد أنه من الأفضل أن نتحاور من أجل تحقيق تقدم”. وأعرب ماكرون عن “ثقته” بنظيره الجزائري عبد المجيد تبون وأكد أن العلاقات معه “ودية فعلاً” في وقت يمر البلدان بأزمة دبلوماسية.

وقال ماكرون في مقابلة مع “فرانس انتر”: “أكن احتراماً كبيراً للشعب الجزائري” عازياً التوترات الحالية إلى الجهود المبذولة في فرنسا حول عمل الذاكرة بشأن حرب الجزائر.
وكان ماكرون أثار سخط الجزائر بعد كلام له أوردته صحيفة لوموند اعتبر فيه أن الجزائر قامت بعد استقلالها العام 1962 على نظام “ريع الذاكرة” الذي كرسه “النظام السياسي – العسكري”فيها، وقال إن ذلك النظام هو الذي أعاد كتابة التاريخ الاستعماري الفرنسي للبلاد، بمرجعية نابعة من “الكراهية لفرنسا”. وقد استدعت الجزائر سفيرها في فرنسا احتجاجاً على التصريحات التي وصفتها بأنها غير مقبولة. وأغلقت السلطات الجزائرية بعدها مجالها الجوي أمام الطائرات العسكرية الفرنسية، حسب الجيش الفرنسي.

 و دعت “المنظمة الوطنية للمجاهدين” التي تجمع قدامى المقاتلين في حرب تحرير الجزائر، في بيان، الاثنين إلى “مراجعة العلاقات” الجزائرية-الفرنسية بعد تصريحات ماكرون، بحسبفرانس برس.  وغالباً ما تطالب المنظمة فرنسا بـ”الاعتذار” عن “الجرائم” التي ارتكبتها خلال استعمارها الجزائر على مدى 132 سنة (1930-1962) والتي راح ضحيّتها، وفقاً للرئاسة الجزائرية، أكثر من خمسة ملايين جزائري.

واتخذ ماكرون منذ توليه السلطة خطوات لتخفيف التوتر بين الجزائر وفرنسا بخصوص تاريخ بلاده الاستعماري في الجزائر، والأساليب التي استعملتها للسيطرة على الجزائر منذ الغزو في عام 1830 إلى خروج الاستعمار في عام 1962. وكان ماكرون قد اعترف في 2018 أن فرنسا وضعت “نظاماً” للتعذيب المنهجي خلال حرب التحرير الجزائرية. وكلف في يوليو/ تموز من العام الماضي المؤرخ بنجامان ستورا، بإعداد تقرير عن الإرث الاستعماري الفرنسي في الجزائر وكيف تعاملت فرنسا معه.

ولكن ماكرون رفض اعتذار فرنسا عن جرائمها الاستعمارية في الجزائر، كما يطالب الجزائريون، بعد ستين عاماً لم تفلح في تهدئة التوتر بين البلدين. وقال مدير “مركز الدراسات والأبحاث حول العالم العربي ودول المتوسط” (سيرمام) في جنيف حسني عبيدي، لفرانس برس، إن التصريحات “انحراف محسوب للرئيس الفرنسي” أسسه على “تراكيب لغوية وضعها مستشاروه المقربين”.

ويقدّر الخبير أن ذلك جاء نتيجة “خيبة أمل” ماكرون لا سيما في ما يتعلق بـ”رد فعل الجزائر غير المتحمس إزاء برنامجه لمصالحة الذاكرة” بين البلدين. واعتبر عبيدي أن تقرير المؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا الذي قدمه إلى الرئيس الفرنسي في كانون الثاني/يناير وكان “من المفترض أن يهدئ العلاقات ساهم عوض ذلك في تصعيد التوتر”.

وقد أعربت الجزائر عن رفضها للتقرير ووصفته بأنه “غير موضوعي” منتقدة عدم “اعتراف فرنسا رسميا بجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي اقترفتها خلال احتلالها للجزائر”، وفق ما جاء على لسان وزير الاتصال عمار بلحيمر.

المصدر: المغرب اليوم | أخبار
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | أخبار

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About هيئة التحرير 17841 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*