ماعلاقة مجلس الجالية بمعرض الكتاب

حكايات تصلنا من خلال قصاصات روائية،من قلب الحدث،موسم الولي الصالح سيدي عبد الله ،بمعرض الكتاب بالدارالبيضاء،حيث تقاطرت الوفود من كل حدب وصوب ومن القارات الخمس، جاؤوا للطواف بين الفندق المصنف ومكان  المعرض الدولي حيث انزوى شيخ الزاوية البوصوفية كعادته في جناح كل سنة،ليستقبل الضيوف من مغاربة العالم المثقف ،والذي لاعلاقة له بالثقافة وإنما من رواد التصفيق والذين تم تجنيدهم لجمع الأخبار،وسط مغاربة العالم،وهم موجودون في كل الدول الأوروبية.أن يجند شيخ الزاوية البوصوفيةجنوده الأوفياء ويكرمهم بقضاء أيام في الدارالبيضاء معززين مكرمين  ومن ميزانية الشعب،فهذا تعودنا عليه كل سنة ،واعتبرناه من زمان تحدي سافر لكل المناضلين في المهجر الذين يطالبون ،منذ سنوات بتفعيل الفصول المتعلقة بالمشاركة السياسية.ووقف هذا العبث.لكن أن يقبل المثقفون والمبدعون لسان الشعوب دعوة شيخ الزاوية البوصوفية للحضور لمعرض الكتاب،وهم متابعون لكل مايجري من فضائح داخل مؤسسةمجلس الجالية المنتهي منذ تسع سنوات خلت فهذا مالا يقبله العقل،بل يعتبر صدمة في قاموس المناضلين السياسيين.لقد اشتراكم شيخ الزاوية بتذكرة سفر وإقامة في فندق مصنف  ليس على نفقته وإنما على نفقة الشعب المغربي.لازلت أتذكر كلام قلته في جمع مبارك ليس كل مثقف مناضل يحمل هم الشعب .وليس كل مثقف قد يكون مناضلا سياسيا ،يدافع بشراسة أولا عن القيم المشتركة التي يتقاسمها مع الشعوب الأوروبية.المثقف الملتزم هو الذي ينخرط في خندق واحد مع السياسي لمحرابة الفساد ،الظاهر للعيان في مؤسسة مجلس الجالية.الذباب الذين يدافعون عن مجلس الجالية حاضرون معكم ياسادة ياكرام أيها الأدباء والشعراء.أنتم تعرفونهم من خلال حديث الغربة ،وأشخاص يعتقدون أنهم رجال إعلام حاضرون كل سنة في معرض الكتاب على نفقة الشعب المغربي.هل تمتلكون الجرأة والشجاعة لهم صفعة وكذلك لشيخ الزاوية لوقف هدر المال ومطالبته بكشف الحقائق عن فضيحة إلموندو.عبروا بصراحة عن رفضكم لاستمرار هذا العبث،للتذكير فقط فقد بلغني أن وجوها كئيبة لاعلاقة لها بالعمل الجمعوي ولا بالثقافة حاضرة  حتى هي على نفقة شيخ الزاوية البوصوفية

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

البشير حيمري
Author: البشير حيمري

البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

About البشير حيمري 702 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*