ماذا يريد أخنوش من مغاربة العالم؟


اللقاءات التي عقدها أخنوش في بعض المدن الأوروبية في فرنسا وإسبانيا و ألمانيا،،والخطاب السياسي ، الذي اعتمده هو وفريقه. يدعو الكثير من المتبعين لتحليله بعمق ، لاستخلاص أهم الأهداف التي يسعى إليها.

اعتماده في لقاء فرنكفورت على انتقاد تدبير رئيس الحكومة ،الذي هو جزئ منها ،يعتبره العارفون لخبايا مايجري في الساحة الوطنية ،نفاق سياسي ،وسباق نحو احتلال المواقع في أفق انتخابات 2021.ويبدو من خلال تغطية القناة الأولى لنشاطه الأخير في ألمانيا .دعم الدولة الواضح لهذا الحزب لكي يحتل الريادة في الإنتخابات المقبلة.أخنوش الذي جمع شباب من مدن عدةفي أوروبا في محطته الأخيرة بألمانيا .هم في الحقيقةجاؤوا للسياحة وقضاء أيام على نفقة الحزب الذي جمعهم.وإذا بحثنا في نتائج اللقاء وأهدافها والردود التي أعقبت اللقاء سواءامن قيادات الحزب أوشبابه من داخل المغرب .فأعتقد أنهامليئة بالخطاب السريالي  الذي لن يتحقق في ظل التباعد الكبير بين نظرة الجيل المزداد في الدول الأوروبية،والشباب الذي يعيش داخل المغرب والذي طلق أصلا السياسة بالطلاق الثلاثة ،لأنه لم يعد يثق في الأحزاب السياسية المغربية جملة لأنها لم تستطع سن سياسة واضحة للتخفيف من الإحتقان الإجتماعي الذي يعرفه المغرب.ويتساءل العديد من مغاربة العالم مادواعي توجه حزب التجمع الوطني للأحرار لعقد لقاءات في الخارج؟ وتصريحه بدعم الجهة الثالثة عشر في الخارج.يجب أن يعلم أخنوش أن الجيل الذي ازداد بالخارج غير معني مطلقا بهذه التجمعات وأنه يخاطب شبابا وشابات مقتنعون بالثقافة السياسية في بلدان الإقامة.التي ترتكز على حرية التعبير ،وتجعل احترام حقوق الإنسان من أولى الأولويات.وأن ماجرى في الريف التي ينحذر منها المغاربة المقيمون في غالبية المدن الألمانية والهولندية والإسبانية لايثقون في السياسة التي ينهجها لأنه  هوالذي يتحمل المسؤولية في الأحداث التي وقعت في الحسيمة بمقتل محسن فكري.ثم لن أستثني أحزاب سياسية أخرى التي تسعى لكي يكون لها نفوذ في أفق الإنتخابات المقبلة.إن الإسلام السياسي الذي بدأ يغزو المساجد في أوروبا بصفة عامة له تبعات .وخلاصة القول أن الأحزاب السياسية يجب أن تبتعد عن الساحة الأوروبية لأنهم جملة وبدون استثناء ليس لهم إرادة سياسية لتفعيل الفصول16-17-30-163 وبالتالي لسنا بحاجة لخطاب سياسي غير واضح اتركونا لحالنا .أصبحت لنا قناعة بضرورة الإندماج الكلي في دول الإقامة للدفاع عن حقوقنا السياسية في إطار القانون.وننسى الأسطوانة التي تتردد باستمرار تحقيق المواطنة هنا وهناك.

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك


About البشير حيمري 651 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*