ماذا أصاب قيادات حزب العدالة والتنمية في المغرب؟

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك 

هل هو نفاق  وفضائح بالجملة أم مؤامرة ضد حزب حصل على المرتبة الأولى في الإنتخابات.الفضائح تتوالى وأبطالها نساء ورجال التوحيد والإصلاح ،أوشبيه حركة الإخوان المسلمين بمصر وحركة النهضة بتونس ،ومجتمع السلم بالجزائر إذا لم تخني الذاكرة.لكن هذه الحركات الإسلامية هل اجتمعوا وتوافقوا على ضلالة. وطبع مسارهم السياسي هزات وفضائح .وعودة للنموذج الإسلامي المغربي المتمثل بحزب العدالة والتنمية،وماوقعت فيه بعض قيادات حزب العدالة والتنمية المتوالية وآلتي فضحتها وسائل التواصل الإجتماعي،ونشرتها المواقع الإلكترونية،وأثارت ضجة وسط الحزب وفي الساحةالإعلامية والمجتمع المغربي .هل نبدأ بحادثة الكوبل ،أم فضيحة الشاطئ آلتي  وقع الشيخ المحدث والشيخة المحدثة المنتميان لحركة التوحيد والإصلاح .ثم فضيحة وزير الشغل اليتيم مع عشيقته آلتي تؤمن بمبادئ حزب العدالة والتنمية .ثم القيادية آلتي تجمع بين عدة مناصب وعدة تعويضات وصلت 12مليون في الشهر ،والتي سافرت إلى باريز ولا أدري على نفقتها الخاصة أم على حساب الدولة والمال العام ،لقد نسيت حجابها وعفتها وصورتها الإسلاماوية ،وتحررت في باريز آلتي لازالت تعرف حركة الإحتجاج  ،وتعود إلى سابق عهدها وشبابها وتأخذ صورا تذكارية بسروال التجين وأمام الملأ وعندما تسربت الصور .قالت مفبركة  مثل ما ادعها الشيخ يتيم ،عندما انفضح أمره. الصور وإن كانت مفبركة عليها أن تثبت ذلك أو عجزت عن ذلك فمصداقيتها ومصداقية حزبها ستتأثر ،وعندما تهدد برفع قضية على كل  من نشر هذه الصورة وبدون أن تؤكد فبركة الصورة،فعليها أن تغادر المناصب التي تتقاضى عنها تعويضات وتنسحب من الساحة السياسية بصفة نهائية وتعيش حياتها محتجبة أو متبرجة ،حتى لاتتهم بالنفاق السياسي 

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك 

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About البشير حيمري 863 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*