مؤسس “ويكيليكس” جوليان أسانج يحصل على تصريح بالزواج داخل سجنه في بريطانيا

تاريخ النشر الأصلي: 13 نوفمبر، 2021

مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج يحصل على تصريح بالزواج داخل سجنه في بريطانيا

حصل جوليان أسانج، مؤسس موقع ويكيليكس، على تصريح من السلطات البريطانية بالزواج من شريكته، ستيلا موريس، في سجن بيلمارش.وأوضحت مصلحة السجون أن طلب أسانج “درسه مدير السجن بالطريقة المعتادة”.وقالت موريس خلال مقابلة مع وكالة “PA” إنها “شعرت بالارتياح لأن الصواب تحقق”. وأضافت: “آمل ألا يكون هناك المزيد من التدخل في زواجنا”.ويحق للسجناء التقدم بطلب للزواج في السجن بموجب قانون الزواج لعام 1983، ويتعين على مقدمي الطلب سداد تكاليف الزواج كاملة، بدون الحصول على مساعدة دافعي الضرائب في بريطانيا.وأنجبت موريس ولدين صغيرين من أسانج أثناء وجوده في سفارة الإكوادور في لندن.

وكشفت موريس، وهي محامية ولدت في جنوب أفريقيا، خلال مقابلة سابقة مع صحيفة “ميل أون صنداي” العام الماضي، أنها كانت على علاقة مع أسانج منذ عام 2015 وكانت تربي ولديهما الصغيرين بمفردها.وقالت، في مقطع فيديو نُشر على حساب موقع ويكيليكس على يوتيوب، إنها التقت أسانج في عام 2011 عندما انضمت إلى فريقه القانوني.وأضافت موريس أنها كانت تزوره في السفارة يوميا تقريبا، وتعرفت على جوليان جيدا.

وأحب الاثنان بعضهما في عام 2015 وعقدا الخطوبة بعد ذلك بعامين.وقالت موريس إن أسانج شاهد ولادة الطفلين عبر الفيديو، كما زار الطفلان والدهما بعد ذلك في السفارة.ويواصل أسانج، البالغ من العمر 50 عاما، سعيه من أجل عدم تسليمه إلى الولايات المتحدة بتهمة التجسس.وأسانج مطلوب في الولايات المتحدة بتهمة التآمر من أجل الحصول على معلومات تتعلق بالدفاع الوطني وإفشائها، ونشر مئات الآلاف من الوثائق المسربة المتعلقة بحربي أفغانستان والعراق على موقع ويكيليكس.

ومن بين الوثائق المنشورة لقطات في أبريل / نيسان 2010 تظهر جنودا أميركيين وهم يطلقون النار على مدنيين من مروحية في العراق.ولا يزال أسانج، وهو أسترالي الجنسية، قيد الاحتجاز في سجن بيلمارش منذ عام 2019، فبعد أن أخرجته الشرطة من سفارة الإكوادور في لندن، اعتقلته لمخالفته شروط الكفالة.ولجأ أسانج إلى السفارة منذ عام 2012، تفاديا تسليمه إلى السويد، إذ وُجهت إليه اتهامات بارتكاب جرائم جنسية، ونفى جميع الاتهامات التي أسقطت عنه في النهاية.وقال متحدث باسم مصلحة السجون: “تم استلام طلب أسانج ودراسته والتعامل معه بالطريقة المعتادة من قبل مدير السجن، مثلما يحدث مع أي سجين آخر”.

قد يهمك أيضَا :

شاهد يؤكد أن الاستخبارات الأميركية بحثت تسميم أو اختطاف أسانج

الأمم المتحدة تؤكد أن التعذيب الذي يتلقاه جوليان أسانج تعرض حياته “للخطر”

المصدر: المغرب اليوم | إعلام
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | إعلام

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*