لماذا يجب قطع الطريق على دول الخليج بالتدخل في شؤون المسلمين بأوروبا؟


لقد عبرنا بصراحةأكثر من مرة من خلال مقالات صحفية وبرامج إذاعية في فرنسا والدنمارك وغيرها من الدول أن هناك دول خليجية معروفة تجند مرتزقة وتمدهم بالمال من أجل العودة للساحة بذريعة الدعوة للتسامح والتعايش وهي التي زرعت التطرف والإرهاب.عودتهم للساحة من خلال تنظيمهم لندوات.كان من نتائجه ظهور شعارات معادية للإسلام والمسلمين وكان المستهدف هذه المرة مسجد بنته قطر.وفي نفس الأسبوع كتب صحفي دنماركي مقالا عن مسجد مولته السعودية،وكان مثار جدل كبير في الدانمارك.قد نشم في تزامن الحدثين ذلك الصراع المحتدم بين التيار الإخواني الذي تموله قطر والتيار الآخر الذي تقوده السعودية والإمارات ومصر.لسنا في حاجة للتيارين معا المتصارعان ليس فقط في الخليج وإنما في ليبيا كذلك ،ويريدون أن يشعلونها  كذلك في أوروبا ويدعون أنهم يريدون قيادة العالم للسلم والسلام والتعايش.وهم يستمرون في تقتيل اليمنيين ومحاصرتهم.ويستمرون في دعم قوات حفتر في ليبيا.هل عودة الحديث عن الإسلام على مستوى الإعلام المكتوب في الدنمارك، هو جزءونتيجة الدعم الذي أصبحت بعض دول الخليج تقدمه بالسر والعلن لأحزاب اليمين وبعض الأقلام المعادية للتواجد الإسلامي بصفة عامة ،وقضية الثمانية ملايين المشبوهة التي قدمتها دولة خليجية معروفة لحزب ماري لوبين رئيسة حزب الجبهة الوطنية في فرنسا ،وتنظيمها ندوات بشراكة مع أحزاب اليمين المتطرف كالتي نظمت في إيطاليا سأكون من الذين سيدافعون بقوة لوقف كل تمويل خارجي وبالخصوص من دول الخليج ، لجمعيات لشراء مزيدا من المساجد فلدينا مايكفي من المساجد وسأساند الإجراءات التي تفرضها الدنمارك من أجل ضمان الإستقرار في البلد  ووقف كل تمويل خارجي وسأبقى أدعو مغاربة الدنمارك بالتمسك بالمذهب المالكي الذي يتبنى الوسطية والإعتدال ويتمسك بالتعايش والتسامح.والإكتفاء بالمؤسسات الكبرى الموجود وقطع كل صلة مع الدول التي هي سبب الأزمات التي نعيشها في الغرب.علينا جميعا أن نتمسك بالقيم المشتركة التي تجمعنامع أتباع الديانات السماوية الأخرى 

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

البشير حيمري
Author: البشير حيمري

البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

About البشير حيمري 702 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*