لماذا يجب دعم رئيس جامعة محمد الأول سي بن قدور لولاية جديدة؟


لعل من الدوافع التي  جعلتني أحبذ الإستمرار في دعم  شخصية سي بن قدور على رأس جامعة محمد الأول ماضيه كأستاذ أحبه طلبته لجديته وتفانيه في عمله،وهو الذي ساهم في تكوين أجيال لازالوا يتذكرونه بخير ويفتخرون أنه ساهم في تكوينهم، ثم الإنجازات التي حققها خلال الفترة التي قضاها على رأس الجامعة في السنوات الأخيرة، وتطلع شريحة واسعة لاستمراره على رأس الجامعة  من أجل تحقيق الأهداف التي رسمها سي بن قدور، الذي أعرفه كأستاذ جامعي وكناشط جمعوي في جمعية حماية المستهلك ومشاركاته في برامج تلفزية في القناة الثانية.وكسياسي ، كان له حضور على مستوى الجهةفي حزب ولاريب أني أختلف معه سياسيا ولكن أحترمه لشخصيته الكاريزماتية،لمواقفه.لطيبوبته لقربه من تلاميذه لنجاحه في حل الكثير من المشاكل التي كانت تتخبط فيها الجامعة،بهدوء بحيث نجح في وضع سياسة ساهمت في أن تمر الإمتحانات في وقتهاوفي ظروف حسنة من دون تأخير.لم يتحقق ذلك إلا بفضل تظافر جهود الجميع الإدارة والأطر التربوية.وثمرة هذا بطبيعة الحال يظهر من خلال النتائج الباهرة التي حققها الطلبة الذين يتابعون دراستهم في الجامعة في مشاركاتهم في المسابقات الدولية.

عودتي للحديث عن جامعة محمد الأول بوجدةكان بدافع توضيح وجهة نظري من الحملة الشعواء التي يشنها  عليه بعض المحسوبين على حزب المصباح مع كامل الأسف الذين جندوا بعض الأقلام والذباب الإلكتروني لتشويه صورة أحد الكفاءات التي شرفت المنطقة الشرقية من خلال تدبيره الجيد للجامعة ،وأعتقد أن  جامعة محمد الأول بفضل المجهود الكبير الذي بذله الدكتور سي محمد بن قدور أصبحت تتسلق المراتب على مستوى المغرب في تصنيف الجامعات التي لها سمعة دولية،بفضل الندوات التي استطاعت تنظيمها،ومشاركة أطرها في ملتقيات عدة خارج البلاد.ومن أجل أن تستمر جامعة  محمد الأول بوجدة في تحقيق المزيد،من النجاح نتطلع لكي يستمر الدكتور محمدبن قدور على رأس الجامعة في أفق الإنتخابات التي ستجرى قريبا لاختيار رئيس جديد.فالمغرب الشرقي في حاجة لرجال مخلصين مثله لتحقيق انتظارات وتطلعات جلالة الملك والشعب المغربي.

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

About البشير حيمري 651 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*