لماذا سمحت العديد من الدول العربية بإشراك مواطنيها المغتربين في العملية السياسية ولماذا تعثرت في المغرب؟

كان المغرب في العالم العربي إذا لم تخني الذاكرة في إشراك مواطنيه المغتربين في الحياة السياسية  وكانوا ممثلين في البرلمان المغربي.كانت تجربة أولى لم ترقى لمستوى تطلعات مغاربة العالم.بسبب إكراهات كثيرة،وانتهت التجربة الأولى بنتائج مخيبة.وتوقفت ومنذ ذلك التاريخ والمناضلون السياسيون والجمعويون يواصلون المعركة من أجل انتزاع حقوق المواطنة الكاملة والمساهمة في المسلسل الديمقراطي في البلاد واحترام حرية التعبير وحقوق الإنسان.حتى سنة 2011حيث صوت الشعب المغربي على دستور جديد،تضمن فصولا تدعو للمشاركة السياسية.وبقيت دون تفعيل إلى يومنا هذا.نجهل أسباب عدم التفعيل ،ومن يقف وراء ذلك.ونطرح تساؤلات عديدة لماذا استطاعت العديد من الدول المجاورة لنا فسح المجال لمغتربيها بالتمثيلية في المؤسسات المنتخبة وتنظيم انتخابات في بلدان الإقامة ولدينا نماذج حية الجزائر تونس ،ليبيا،مصر ،العراق.بحيث يتم في كل محطة مقرات للتصويت،وتتم العملية ،في هدوء وفي احترام تام لقوانين البلدان الأوروبية.ولما تعذر لحد الساعة تنظيم انتخابات خارج المغرب ،بحجج واهية،منها مخالفة قوانين بلدان الإقامةعند فتح صناديق الإقتراع.وصعوبة تنفيذالإنتخابات بالسماح لكل حاملي الجنسية المغربية بالترشيح والتصويت  ويتذرعون بصعوبة تنفيذ ذلك فيما يخص  اليهود المغاربة داخل إسرائيل بحيث يتجاوز عددهم 800ألف.مبرر يمكن إسقاطه لأن ولاءهم أكثر لدولة إسرائيل وليس للمغرب.بينما مغاربة العالم القاطنين في مختلف دول العالم فعلاقتهم بالمغرب كانت دائما متينة.ثم في كل دول المغرب العربي كان يعيش يهود وكذلك في مصر ولم تتذرع  هذه الدول  بحجج لحرمان مواطنيها المغتربين  من المشاركة السياسية والتمثيلية في مؤسسات الدستورية.المغرب لازال يشكل استثناءا في شمال إفريقيا ،ولابد من الإشارة كذلك أن دول إفريقية عديدة أصبح مواطنوها المغتربون ممثلين في المجالس البرلمانية. السنغال وساحل العاج وبدأت دول إفريقية أخرى تفكر في إشراك مواطنيها في المؤسسات المنتخبة وفتح المجال أمامها في تدبير ملف الهجرة وفي التنمية.المغرب يفتح النقاش دائما مع الكفاءات بالخارج .من أجل المساهمة في تحريك عجلة التنمية ببلادنا،وكذلك من أجل تحفيزهم لخلق مشاريع وشراكة ،لكن في نفس الوقت يستمر في عرقلة تفعيل فصول وردت في دستور 2011.سؤال يطرحه الجميع ماهي الأسباب الحقيقية ولماذا نجح جرارناوفشلنا نحن ؟

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

البشير حيمري
Author: البشير حيمري

البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

About البشير حيمري 702 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*