لارس فيلكس صاحب الرسوم المسيئة للنبي محمد نجا من تنظيم “القاعدة” ومات محروقاً

تاريخ النشر الأصلي: 4 أكتوبر، 2021

لارس فيلكس صاحب الرسوم المسيئة للنبي محمد نجا من تنظيم القاعدة ومات محروقاً

بعد عدة محاولات لاغتياله وإعلان تنظيمات إرهابية عن مكافآت لإهدار دمه، لقي رسام الكاريكاتير الشهير لارس فيلكس حتفه في حادث سير مأساوي.وتوفي الرسام البالغ من العمر 75 عاما مع رجلي شرطة كانا برفقته بعد اصطدام سيارتهم مع شاحنة، وفق ما أكدت الشرطة السويدية.وقال متحدث باسم الشرطة: “يتم التحقيق بالحادث مثل أي حادث سير آخر. لكن لأن الأمر يتعلق أيضا بمقتل شرطيين، تم تكليف قسم خاص في مكتب المدعي العام بهذا التحقيق”.

ووقع الحادث بالقرب من بلدة ماركاريد الصغيرة عندما اصطدمت السيارة التي كان فيلكس يستقلها بشاحنة، حيث اشتعلت النار بالمركبتين لكن تم إنقاذ سائق الشاحنة الذي يخضع الآن للعلاج في المستشفى، وفق الشرطة ا.وأشار بيان للشرطة الى أن سبب الحادث ليس واضحا.

وقالت رئيسة الشرطة الإقليمية كارينا بيرسون إن “الشخص الذي كنا نقدم له الحماية توفي مع اثنين من رجال الشرطة في هذه المأساة الحزينة التي لا يمكن تصورها”.ولد لارس فيلكس في 20 يونيو/حزيران 1946 بمدينة هلسنغبورج في السويد.وفي عام 1987 حصل على درجة الدكتوراه في العلوم الفنية من جامعة لوند.

من 1988 حتى 1997 عمل في الأكاديميه القومية للفن في أوسلو، ومن 1997 حتى 2003 عمل أستاذًا للنظريات الفنية.واشتهر فيلكس بأعماله الاستفزازية خاصة في العام 2007 عندما نشرت له الصحيفة السويدية “نيريكس اليهاندا” رسما مسيئا للنبي محمد “ص” أثار غضبا عربيا ودوليا واسعا.ومن حينها، خضع فيلكس لحماية الشرطة خشية على حياته التي كانت هدفا لكثيرين جراء رسوماته المسيئة.

وعرضت القاعدة 100 ألف دولار جائزة لمن يقتل فيلكس.كما تسببت رسومه بتوترات دبلوماسية للسويد، حيث عمد رئيس وزراء السويد حينها فردريك راينفلدت إلى لقاء سفراء دول إسلامية لتخفيف التوتر.في العام 2009، اعتقلت الأميركية كولين لاروز التي تلقب نفسها باسم “جهاد جين”، في الولايات المتحدة مع سبعة أشخاص آخرين للاشتباه بالتخطيط لقتل فيلكس، واعترفت بذنبها في تهم الإرهاب وتواجه عقوبة السجن المؤبد حاليًا.في مايو/أيار 2010، تعرض لاعتداء خلال محاضرة في جامعة أوبسالا، حيث انقض شاب مسلم عليه خلال المحاضرة وأشبعه ضربًا ولكمًا وكسر نظارته، رغم وجود حشد كبير من الشرطة المدنية والسرية، وكانت هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها للضرب.

وفي الشهر ذاته، حاول عدد من الأفراد إضرام النار في منزله الواقع في بلدة “نيهامنسلا” جنوب غرب السويد.ولم يكن الرسام في منزله وقت اندلاع الحريق، ولم يعلم بالحريق إلا صباح اليوم التالي.وآنذاك، وجه القضاء السويدي إلى شقيقين تهمة محاولة إحراق منزل الرسام، وتبين أنهما يحملان الجنسية السويدية لكنهما من أصل كوسوفي.وفي فبراير/شباط 2012، تعرض لارس فيلكس، للرشق بالبيض خلال محاضرة في جامعة كارلستاد السويدية.

وذكرت وسائل إعلام سويدية أنه رشق بالبيض خلال إلقائه محاضرة عن الرسوم المسيئة للنبي وحرية التعبير، واعتقلت الشرطة 15 شخصًا من الذين رشقوه.وفي عام 2015، نجا فيلكس من حادث إطلاق نار خلال مؤتمر في كوبنهاغن أسفر عن مقتل مخرج دنماركي.

قد يهمك ايضا:

عبد الإله بنكيران يتهم ماكرون بنشر صور الكاريكاتير المسيئة للنبي

المغرب يُصدر بلاغا بشأن رسوم الكاريكاتير المسيئة للإسلام وللرسول سيدنا محمد

المصدر: المغرب اليوم | إعلام
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | إعلام

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*