قصة فشل إسبانيا في عرقلة تغيير منير الحدادي للجنسية الرياضية

تاريخ النشر الأصلي: 31 يناير، 2021

قصة فشل إسبانيا في عرقلة تغيير منير الحدادي للجنسية الرياضية

فشلت محاولات الاتحاد الإسباني لكرة القدم في عرقلة مسار تغيير الجنسية الرياضية لمنير الحدادي، نجم نادي إشبيلية، بعد معركة قانونية ورياضية طويلة، انتهت بتمثيل اللاعب للمنتخب الوطني، بعدما وافق الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” على طلب الاستئناف الذي تقدم به بشأن رفض تمثيل منتخب إسبانيا.

وتدخل الاتحاد الإسباني غير ما مرة من أجل إفشال تغيير الحدادي للمنتخب الذي يمثله، بيد أنه أصبح في حكم المؤكد، تواجد الحدادي في معسكر المنتخب المغربي بشهر مارس المقبل، حيث دفع بإصراره وبضغوط مارستها الجامعة، الفيفا إلى تعديل قانون تغيير جنسية اللاعبين.

وقالت الصحافة الإسبانية إن اتحاد الكرة فشل في مهمتين، الأولى في الحفاظ على منير الحدادي ضمن اللاعبين المتاحين لتمثيل المنتخب، خصوصا مع اقتراب نهائيات كأس أمم أوروبا 2021، والثانية تتعلق بحرمان المغرب من لاعب مهم من شأنه أن يرفع جودة خط هجوم أسود الأطلس، مستفيدا من تكوينه الجيد في أكاديمية لا ماسيا، وانسجامه مع يوسف النصيري زميله في النادي والمنتخب.

وترى الأوساط الرياضية الإسبانية أن نجاح الحدادي في تغيير المنتخب الذي يمثله، سيدفع لاعبين آخرين للقيام بنفس الشيء، خاصة إذا لم يحضوا بفرصة كافية لتمثيل المنتخب الإسباني.

وذكر موقع “IUSPORT” أن قرار الفيفا الجديد لم يكن له علاقة بتلك المباراة التي لعبها منير مع المنتخب الإسباني في 2014 عندما أدخله فيسنتي ديل بوسكي لمدة عشر دقائق فقط على أرض الملعب ولا بسجل اللاعب لدى الاتحاد الإسباني، بل إنه استند على معايير تفسير النص القانوني لوضعية الحدادي، وهو ما فتح الباب أمام اللاعب لتغيير المنتخب.

وغير الاتحاد الدولي لكرة القدم، في شهر شتنبر عدة قوانين منها مسألة ارتداء قميص المنتخبات الأخرى، حيث فرض عدة شروط أبرزها: عدم خوض اللاعب أكثر من 3 مباريات مع المنتخب، وألا تكون هذه المباريات في بطولة هامة، وأن تمر على الأقل 3 سنوات منذ مشاركته مع منتخب بلاده، وألا يكون مثل بلاده بعد بلوغ سنة الحادية والعشرين.

ولم يخف الحدادي، المولود لأم إسبانية وأب من مدينة الحسيمية، رغبته في اللعب للمنتخب المغربي، ولكنه كان يشعر بأنه رهينة للمنتخب الإسباني، الذي لم يلعب معه إلا مباراة واحدة في 2014، حين تم اختياره من قبل فييسنتي ديل بوسكي، كما أنه رفع علم المغرب والعلم الأمازيغي مع اللاعبين المغربيين ياسين بونو ويوسف النصيري، بعد فوز فريق إشبيلية بالدوري الأوروبي في 23 أغسطس الماضي.

قد يهمك ايضا

وحيد خاليلودزيتش يؤكد أنَّ منير الحدادي متحمس للعب مع المنتخب المغربي

تاريخ جديد للحسم في مستقبل منير الحدادي رفقة الأسود

المصدر: أخبار كرة القدم المغربية
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: elaioun@hotmail.com

مصدر الخبر
Feed: أخبار كرة القدم المغربية

هيئة التحرير

Author: هيئة التحرير

هيئة التحرير

أحدث المقالات

About هيئة التحرير 10483 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*