قصة المعتكف في مستنقع حسان


هناك في رباط الخير   اعتكف منذ الأمس رجل وسيم الوجه ،لكنه خبيث السلوك والأفعال.  بمجرد وصوله وجدهم في انتظاره و بالورود استقبلوه ،وفي سيارة الزعماء نقلوه وفي مستنقع حسان أنزلوه وماهي  ،إلا دقائق معدودة حتى وصل خبره الآفاق وهو الذي كان يمني النفس بملاقات العظام . تفرق آلجمع حوله وهرولوا مبتعدين ومتنكرين و أصيب بصدمة لن يخرج منها بسبب النوازل والصواعق التي حلت به وازداد تأزما .حصل له ماحصل ليوسف لما رموه إخوته في غيبات الجب .لم يبق لصديقنا الوجدي منقذ من ورطته  .وصعب على الأحباء الوفاء بالوعود.في ظل يومه الموعود.كان يسعى للوقوف بجبل عرفة،ولأداء مناسك الحج والعمرة .وينحر العيد بمكة ويطوف بالكعبة.لقد وقعت الواقعة ليست لوقعتها كاذبة .مررت مر الكرام على صفحته فوجدته خاوية ،ندعو له بالتوبة والمغفرة وندعوه ليستعد للحساب والعقاب وإخراج كل مافي جعبته ،ويكشف عن مغامراته وعلاقاته ٬مع الأعداء والأصدقاء وعن كل المتعاونين معه  بدون استثناء ويتوب لخالقه ويكثر من الصلاة والنوافل ،لأنه سيكون أمام رجال شداد غلاظ ،ليس فيه رأفة ولاشفقة ،ويبقى الوطن غفور رحيم 

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

About البشير حيمري 651 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*