فيضانات تارودانت تعري واقع في صمت حكومي


في ظرف أقل من شهر بعد حادثة السيول الذي غمرت سيارة نقل عمومي كان بداخلها حوالي خمسة عشر ،دفنوا أحياء واستغرق إخراجهم وقتا ،اليوم تعود الفياضات لتفاجئ ساكنة كانت تتابع مقابلة في كرة القدم،وجرفت حمولة  نهر جارف ملعبا لكرة القدم بمن فيه أمام أعين المواطنين ،الذي لم يستطيعوا فعل أي شيئ ،شهداء سقطوا مرة أخرى ،ينضافوا للشهداء الذين سقطوا قبل العيد.مأساة أصابت ساكنة الإقليم والمغرب بهول ،فاجعة لم تحرك شجون الحكومة ولا آلإعلام الرسمي لقول الحقيقة ولتقديم واجب العزاء.مرة أخرى وسائل التواصل الإجتماعي تغطي الحدث بالمباشر ،لتفضح الكارثة،التي حلت بإقليم تارودانت ،ومن خلال الصور التي تابعناها في الحادثين معا ،فقد ثبت مسؤولية الحكومة  فيما ماوقع.وتبين بالملموس تقصيرها في ربط بوادي إقليم تارودانت بشبكة طرقية ،ترفع العزلة عن العديد من الدواوير والقرى،واليوم تتكرر المأساة ،فتجرف الفياضانات ملعبا لكرة القدم بمن فيه.فالمجلسالقروي الذي قرر بناء الملعب في الواد يتحمل كامل المسؤولية في سقوط أكثر من 15شهيد هذا اليوم .إن غياب البنية التحتية في المجال الطرقي والبنيات التحتية ،في إقليم تارودانت،يعكس واقع موجود في العديد من المناطق الأخرى.نأسف للتعتيم الإعلامي الذي عرفه إقليم تارودانت ولسكوت الحكومة لهول الكارثة التي حلت بالساكنة رحم الله الشهداء الذين جرفتهم المياه وندعو الله أن يتقبلهم عندهم في أعلى العليين مع الأنبياء ،تعازينا الحارةلساكنة تارودات في المصاب الجلل الذي حل بهم 

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

البشير حيمري
Author: البشير حيمري

البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

About البشير حيمري 702 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*