فرنسا تحل جمعية ودار نشر بعد اتهامها بالترويج للكراهية والتحريض على العنف

تاريخ النشر الأصلي: 30 سبتمبر، 2021

فرنسا تحل جمعية ودار نشر بعد اتهامها بالترويج للكراهية والتحريض على العنف

قررت الحكومة الفرنسية، الأربعاء، حل جمعية “الدفاع السوداء الأفريقية”، ودار نشر وترجمة تدعى “نوى”، وذلك بتهمة الترويج للكراهية والتحريض على العنف.
وجاء قرار الحكومة بعد اجتماعها، الذي ترأسه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وبناء على توصيات من وزير الداخلية، جيرالد دارمانان.
وأكد دارمانان أن الأجهزة الأمنية ستواصل مراقبتها لأماكن العبادة والجمعيات، مشيرا إلى أنها تعتزم إغلاق ستة مساجد جديدة بتهمة الترويج للتطرف.
وكان الرئيس الفرنسي أعلن، قبل أشهر قليلة، أن بلاده “أعلنت الحرب” ضد التطرف والكراهية.

وأشار إلى أن الحكومة ستصدر خلال الفترة القادمة عدة قرارات لحل عدد من الجمعيات والمؤسسات، التي تروج للتطرف والكراهية وتحرض على العنف.

قد يهمك ايضًا:

المصدر: المغرب اليوم | ثقافة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | ثقافة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*