فاطمة ناصر تؤكد أن الإنتاج المشترك سبب تألق السينما التونسية

تاريخ النشر الأصلي: 30 أكتوبر، 2021

فاطمة ناصر تؤكد أن الإنتاج المشترك سبب تألق السينما التونسية

تنتظر الفنانة التونسية فاطمة ناصر، عرض مسلسلها التلفزيوني الجديد «تحقيق»، الذي انتهت من تصويره منذ أشهر عدة، وتأجل عرضه أكثر من مرة بسبب انشغال أغلبية أبطال العمل بتصوير أعمال درامية أخرى.وقالت ناصر في حوارها  إنها غير محظوظة فنياً في مصر حتى الآن، لأن خطواتها غير منتظمة ومتقطعة، موضحة أن نجاح السينما التونسية في الفترة الأخيرة يعود إلى جودة التأليف والإنتاج المشترك.

ناصر التي شاركت أخيراً في فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان الجونة السينمائي، أكدت أنها «استمتعت بمشاهدة عدد من أفلام الدورة الخامسة، على غرار الفيلم المصري (كباتن الزعتري) الذي حصل على جائزة أفضل فيلم وثائقي عربي، وأيضاً الفيلم المغربي (علي صوتك)، وفيلم (نبضات القلب)». وتلفت إلى أن مهرجان الجونة أصبح واحداً من أهم المهرجانات في المنطقة العربية.

وتنتظر الفنانة التونسية عرض مسلسلها المصري الجديد «تحقيق» والذي تحدثت عنه قائلة: «ما زالت أنتظر عرض المسلسل الذي انتهيت من تصوير دوري به منذ عدة أشهر، وهو حتى الآن مؤجل بسبب انشغال باقي أبطال العمل بتصوير أعمال فنية أخرى، ومسلسل (تحقيق) من أقرب الأعمال الفنية التي قدمتها بمصر لقلبي، وهو مسلسل مكون من 13 حلقة ومن المقرر أن يعرض عبر إحدى المنصات الرقمية، وأتوقع عرضه قبل شهر رمضان من العام المقبل 2022».

وعن طبيعة دورها بالمسلسل تقول إنه «ليس بطولة، لكنه عبارة عن ظهور خاص، يقلب موازين العمل، حيث إنني أجسد دور سيدة تدعى (رباب) سيعتقد المشاهدون في بداية الأمر أنها سيدة غير مفهومة، وقد يكرهها بعض المشاهدين بسبب تسلطها وظلمها للآخرين، ولكن مع مرور الوقت سيفهم المشاهد أنها أكثر الشخصيات المظلومة في العمل».

وأشارت الفنانة التونسية إلى أن العرض على المنصات الرقمية حالياً أصبح الأكثر انتشاراً في الوطن العربي والعالم: «علينا جميعا مجاراة العالم في التكنولوجيا… المنصات لن تلغي دور التلفزيون، ولكن تفتح آفاقاً جديدة للمشاهدة، فقد فوجئت بتحقيق أحد مسلسلاتي نسب مشاهدة مرتفعة على منصة نتفلكس في دول لم أكن أفكر أنها تشاهد أعمالنا مثل باكستان والهند، والأمر ذاته بالنسبة لنا حيث إننا كعرب أصبحنا نشاهد مسلسلات إسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا».

وتعتبر فاطمة ناصر نفسها غير محظوظة في العمل بمصر حتى الآن، قائلة «خطواتي بمصر متقطعة وغير منتظمة، عكس بقية الزميلات التونسيات اللاتي يتواجدن في مصر، وأنا لست راضية عن هذا الأمر، ففي النهاية هو قدر وأنا مؤمنة به، ولكن حينما تأتي مقارنة بيني وبين زميلاتي الأخريات لا بد من دراسة وقت ظهورهن والمخرجين الذين تعاملن معهم وشركات الإنتاج التي وفرت لهن سبل النجاح والظهور».

وكشفت أنها تحضر حاليا للمشاركة في فيلمين جديدين بكل من المغرب وتونس، لكن في مصر لا يوجد لديها أي تعاقد على عمل سينمائي.

وترجع ناصر سبب تفوق السينما التونسية خلال السنوات الماضية في عدد من المهرجانات الدولية إلى جودة التأليف والإنتاج المشترك: «السينما المغاربية تعتمد على سينما المؤلف وأيضاً على الإنتاجات الأوروبية المشتركة، كما أنه في الفترة الأخيرة شاهدنا طفرة كبرى للسينما اللبنانية التي أصبحت تشارك في كبرى المهرجانات الدولية، كما أن السينما المصرية عادت للتألق مجدداً بفضل الأفلام المستقلة».

وعن أفضل الأفلام التونسية التي شاهدتها في الآونة الأخيرة، تقول «السينما التونسية قدمت أخيراً عدداً رائعاً من الأفلام التي استمتعت بمشاهدتها، على غرار (الرجل الذي باع ظهره) للمخرجة كوثر بن هنية ورغم أنه فيلم لا يتطرق إلى تونس ولكنه يحسب لنا لكون المخرجة تونسية، بجانب فيلم (فرططو الذهب) للمخرج عبد الحميد بوشناق نجل الفنان الكبير لطفي بوشناق، والتي تعني البابيون الذي نرتديه على البدلة، والفيلم أصبح مرشحاً للمنافسة في فئة أوسكار أفضل فيلم أجنبي لعام 2022».

المصدر: المغرب اليوم | فن وموسيقى
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | فن وموسيقى

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*