عودة لقرار المنع المتخذ من طرف الباشا والذي يتعارض مع خطاب للملك

 

حيمري البشير/ كوبنهاكن الدنمارك

في خطاب للملك سنة 2018 قال فيه

المغرب سيظل أرض التضامن والتماسك الإجتماعي ،داخل الأسرة الواحدة والحي الواحدفي المجتمع بصفة عامة.وحث على تسهيل المساهمات التضامنية وتبسيط المساطر لتشجيع مختلف أشكال التبرع والتطوع  والأعمال الخيرية ودعم المبادرات الإجتماعية.

.انتهى كلام جلالة الملك .لكن  ألا يحق لنا كمجتمع مدني وكأشخاص ذاتيين أن نتساءل عن طبيعة القرار آلمتخذ من طرف باشا مدينة العيون  سيدي ملوك الذي أوقف نشاط لجمعية تقوم بعمل تضامني يتماشى مع ماورد في الخطاب آلملكي ،والذي حث فيه على تشجيع  كل عمل تضامني .وقبل إلحاحنا مرة أخرى ومطالبتنا له بتبرير قراره الذي يتعارض مع تعليمات جلالة  الملك. لابد من وضع القارئ في الصورة ،من خلال المعطيات التالية :

رئيسة الجمعية  الأخت الفاضلة عتيقة هاشمي

رئيسة الجمعية  الأخت الفاضلة عتيقة حافظة لكتاب آلله تنتمي لأسرة محافظة أفرادها تفانوا في خدمة بلدهم ،لا انتماء سياسي لهم ،كانوا طوال المدة التي عرفتهم فيها متمسكون بقيم التضامن مع جيرانهم أولا .عتيقة  التي ترأست الجمعية ،وتفانت في خدمة شريحة من سكان المدينة ،كانت كلها عطاءا وقدوة في العمل الإنساني .تفانت في تقديم عمل جليل لفائدة الطلبة الأجانب من الدول الإفريقية والأسيوية الذين يتابعون دراسة العلوم الشرعية في مدرسة بمدينة العيون ،وجمعيتها هي التي تكلفت باستمرار في تصبين وتنظيف الملابس والأغطية التي يستعملها الطلبة .وكانت بهذا العمل التطوعي قدوة للمرأة ،وقد انضم إليها الكثير من النساء اللواتي اخترن الإنخراط في جمعية لالة خديجة ،وهي جمعية فتحت لهم الباب فيها لممارسة الرياضة  مادام غالببيتهن يعانين من أمراض مزمنة كالسكري ،ومهدت لهن الطريق لتعلم بعض الحرف المهنية لكسب قوت يومهن .عتيقة هذه السنة رغم معاناتها مع المرض تطوعت لتحضير وتقديم الوجبات للمشردين في هذا الشتاء القارس وخففت شيئا ما من ظروفهم القاسية وهي بتفانيها في هذا العمل التطوعي الإنساني ،تستجيب لتوجيهات جلالة الملك السامية.لاأعلم لماذا اتخذتم قرار منع هذه الجمعية ،ولماذا حرمتم المخلصين لبلدهم ولملكهم الإستمرار في هذا العمل الإنساني ،نورونا بأسباب المنع من فضلكم ،لا تعرقلوا العمل الإنساني النابع من قيم دينيا ،بدون أن تعطوا البديل ،فالجمعية لا انتماء سياسي لها وكل المنخرطين فيها من النساء يقمن بعمل يجسد قيم التضامن آلتي حث عليها ديننا الحنيف.

حيمري البشير/ كوبنهاكن الدنمارك


إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About البشير حيمري 858 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*