على هامش خطبة الجمعة بأحد مساجد كوبنهاكن

                

أثار الإمام النقاش الدائر في البرلمان لمنع رفع الآذان في المساجد،واعتبر الإمام هذا النقاش بين السياسيين تحامل كبير على الإسلام ومحاولة يائسة للتضييق عليهم.شخصيا أعتبر ماقاله الإمام مزايدة ما كان أن تكون لأننا أقلية في مجتمع أكثرية مسيحيون وديانات أخرى.وإشارته لهذا الأمر لا تبين في الحقيقة  قيم التسامح لأن خطابه بكل صراحة يدفع أكثر للإحتقان والعداء في المجتمع.ولوفكر قليلا فالحقوق التي حصل عليها المسلمون في الدنمارك كثيرة كان آخرها السماح للمسلمين بممارسة طقوسهم في المساجد في الوقت الذي لازالت المساجد مغلقة في الدول الإسلامية. بسبب جائحة كرونا .إن هذا النوع من الخطاب ،يجعل آلمسلم يحس بأنه مضطهد في هذا المجتمع وهذا غير صحيح،ومن باب الحكمة أن يكون الخطاب الديني في المجتمع الدنماركي بعيدا عن التشنج.متسم حقيقة بقيم التسامح والتعايش ،ولا لخطاب يدعو للتنافر والحقد والعداء .وحتى نرقى في حوارنا مع من نختلف معه في الدين فتركيز الإمام على قانون منع الآذان في البرلمان ماكان ليكون موضوع خطبة الجمعة لأن الإمام يوجه خطابه لعامة المسلمين والعقول تختلف.وأعتقد أن هذا الأمر كان يجب أن يناقش في مجلس الإدارة،ويكون موضوع لقاء بين المؤسسات الدينية للتشاور فيما بينها واتخاذ الرأي السديد.عوض أن يكون موضوعا لخطبة الجمعة ويزيد من الإحتقان في المجتمع الدنماركي بين المسلمين وغير المسلمين.إن مناقشة الآذان في البرلمان ،هي في الحقيقة ردة فعل ناتجة عن الخوف من الإسلام ومن ظاهرة التطرف والإرهاب ومن  انعكاسات الصراع الذي تعرفها المجتمعات الأوروبية وسط الأقليات المسلمة،ومن تدخل منظمات ودول شرق أوسطية في شؤون المسلمين في أوروبا.وفي غياب الحوار الحضاري بين الأديان السماوية في المجتمع ،يستمر هذا النقاش بين السياسيين ،في نظر العديد وسأكون متفق معهم لاحاجة لنا برفع الآذان في المساجد بمكبرات الصوت لأننا نعيش في زمن تطورت  فيه التكنلوجيا والإمام  يرفع الآذان في الدول الإسلامية لتذكير المسلمين  الذين يشكلون الغالبية المطلقة بوقت الصلاة .أما في الدنمارك فنحن أقلية .ويكفينا أن الدولة الدنماركية منحتنا حرية كاملة في ممارسة طقوسنا الدينية وأصبح  المسلمون يمتلكون مساجد كثيرة وفي كل المدن الدنماركية تقريبا .فعلى مثل هؤلاء الأئمة أن يتفاذوا توجيه خطاب ديني يجعل المستمع يحس بأنه مضطهد في آلمجتمع.وكل القضايا يجب أن تناقش داخل مجلس الإدارة واتخاذ القرار المناسب ولا يجب أن تثار في خطبة الجمعة

حيمري البشير إ علامي كوبنهاكن الدنمارك

البشير حيمري
Author: البشير حيمري

البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

About البشير حيمري 702 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*