علماء يحذرون من أن السيارات قد تكون بؤرة لفيروس كورونا

علماء يحذرون من أن السيارات قد تكون بؤرة لفيروس كورونا

أكثر من عام مضى على بداية انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، ولا زال الفيروس آخذ في الانتشار، رغم محاولات السيطرة عليه، ويواصل العلماء دراساتهم حول الفيروس خاصة العوامل التي تساهم في انتشار

الوباء، وكيف يمكن الحد من انتقال العدوى، وكشفت دراسة جديدة عن إمكانية انتقال العدوى بفيروس كورونا في السيارات.وتحدثت الدراسة التي أجريت في جامعة ماساشوستس، عن احتمال انتقال فيروس كورونا المستجد بين

أشخاص يركبون السيارة نفسها، ويرى الباحثون أن انتشار العدوى داخل السيارات لم يحظ بالاهتمام العلمي المطلوب، إذ جرى التركيز فقط على بعض الأماكن المغلقة مثل المتاجر إلى جانب قاعات الرياضة والمطاعم والمقاهي.

وتكمن خطورة السيارة بالأساس في حجمها الصغير، بخلاف المحلات الكبرى، مما يعني أنها قد تكون عاملا بارزا من عوامل انتشار الوباء لأن مراعاة التباعد الاجتماعي بداخلها غير ممكن، ويقول عالم الفيزياء فارغيسي

ماتاي حتى إن كنت ترتدي كمامة، فإن جزيئات متناهية الصغر من الهواء تنبعثُ منك في كل مرة تتنفس فيها.وقام الباحث إلى جانب زملائه الأكاديميين، بإنشاء نظام محاكاة بالكمبيوتر لأجل التقريب مما يكون عليه انتشار

الفيروس داخل السيارة، ووجدت الدراسة أن فتح نوافذ السيارة من شأنه أن يحدث تيارات هوائية مفيدة في السيارة، وبالتالي، فإن هذه الخطوة ناجعة في الوقاية من انتشار وباء كوفيد 19 داخل المركبات، وأضاف الباحثون أن

مستوى التهوية كان سيئا عندما تغلق النوافذ الأربعة للسيارة، بشكل كامل، وهذه البيئة مناسبة جدا لانتقال الفيروس.وقال الباحثون إنه عند إغلاق النوافذ، فإن 8 من بين كل 10 جزيئات هواء يتنفسُها أحد الراكبين، تستطيع الوصول إلى الراكب الآخر.

 

Go to Source
Author:

هيئة التحرير

Author: هيئة التحرير

هيئة التحرير

أحدث المقالات

About هيئة التحرير 10630 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*