عبد القادر السرغيني – الجزء الثاني

بقلم جمال بلعرج 

بعد احتلاله الرتبة الثالثة في بطولة المغرب العربي ، تاقت نفس العداء العيوني إلى الارتقاء إلى العالمية ، و كان له ذلك بالتأهل إلى بطولة العالم . لكن تأتي الرياح بما لا تشتهيه السفن ، بسبب الحرب على العراق تم إلغاء البطولة .
كان لعبد القادر السرغيني الفضل في جلب خيرة العدائين من العيون للانضمام إلى نادي النجم الوجدي ، حيث كلما تألق أحدهم في السباقات التي كانت تقام بالعيون إلا و كان له اتصال خاص به.
نذكر على سبيل المثال العداء خليد تغانيمت من حي عين لحجر و البرنيشي محمد و الصنوبري محمد رحمه الله و كذلك لتيم من الحرية الجنوبية و سعيد باقا إضافة إلى العداء محمد الداودي و آخرهم العداء العيوني جواد البيسيس، والذي لازال يزاول نفس الرياضة بالديار الاسبانية و آخر إنجازاته فوزه الأسبوع الماضي بالملتقى الذي شارك فيه أكثر من 43 ألف عداء بمدينة مدريد.
كان لعبد القادر السرغيني الفضل كذلك في تأسيس النادي الموجود حاليا بالعيون و المسمى نادي الشعاع لألعاب القوى.
كان هذا بمساعدة المسؤول آنذاك على نادي النجم الرياضي الوجدي السيد يحيى الصغيري الذي شجع الشباب العيوني على إقامة هذا النادي.
انتقل العداء العيوني إلى الديار الفرنسية حاملا خيبة الأمل معه و التي ، لسوء حضه ، حرمته من العالمية . هناك في فرنسا كانت له مشاركات جهوية فاز من خلالها بعدة ميداليات .
في المقال الأخير سنعرج على نادي الشعاع المحلي و ما مدى دور المجلس البلدي و جميع الأطراف التي من شأنها التدخل من أجل إنصاف الرياضة في المدينة .
يتبع……

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*