صوت الملامة

تاريخ النشر الأصلي: 1 سبتمبر، 2021

صوت الملامة

نادتني من خلف الأهوار وأنين صوتها في أُذني يصوغ لحناً حزينا أين تختبئ تلك التي أعقبت بِفوْحِ عطرها المكان صوتها كموج البحر  يعلو ورويداً رويداً يهوي فراغا آزرني رحيلُها وومْضَ الأمل أشقىاني صوتها أدمى سريرتي وعينايا تتلهّفُ رُؤياها يقينُ اللقاء أُكذوبةً لم أقوَ عليها وجعُ الغِياب تهدهد ومني نسج شرنقته أسري بضعفي وأنحلُ بهمّي الجبال أطوف الجوار ولا أملُّ السؤال أشتاق وأشتاق لوعد اللقاطال الإنتظار وبعُد المُنال آهاتٌ تصرخُ وأمالٌ تخبو أين الوُصال منك يقتلني الحنين ويئنّ مني القلب ضريحا طال عُمر الغُياب وصوتها في أُذني جريحا دموع الملامة استكانت ومني خاطت سبيلا كنت أنا المُوَدِّع وانا العاشق الجريحا اجتمع ضعف العالم وبصورتي تجسّدا كان صوتاً من اعماق داخلي باللومِ يصرخُ لم يعد من وقت للملامة طريق الخوف سِرتُ والبعد نهايةً اخترتُ  العذاب سوطاً اشتريتُ أنا الذي بِعتُ عِشقاً لَمْ أفهمُ وكانت الملامة طريقاً نهايته نهايتي * نجوى قاسم سالم كاتبة فلسطينية مقيمة في لبنان

قد يهمك ايضا

المصدر: المغرب اليوم | ثقافة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | ثقافة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*