صفقة عودة رفعت الأسد إلى سوريا جاءت بفضل خدماته التي قدمها للمخابرات الفرنسية

تاريخ النشر الأصلي: 19 أكتوبر، 2021

صفقة عودة رفعت الأسد إلى سوريا جاءت بفضل خدماته التي قدمها للمخابرات الفرنسية

كشفت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية فيه ملابسات عودة رفعت الأسد عم الرئيس السوري بشار الأسد إلى سوريا، ومنها أن ذلك تم بفضل خدمات قدمها للمخابرات الفرنسية. وحسب “لوفيغارو” فإن صفقة خروج رفعت عم الرئيس السوري بشار الأسد، ووصوله إلى سوريا “جاءت بفضل خدماته التي قدمها للمخابرات الفرنسية”. وتشير الصحيفة إلى أن “خروج رفعت الأسد من فرنسا ليس مفاجئا”. وحول تلك الخدمات، توضح الصحيفة في تقرير مفصل أن “رفعت أدى دورا في نسج علاقة من نوع مختلف مع المخابرات الفرنسية منذ العام 1982، استمرت لنحو 40 عاما”. كذلك، تضيف الصحيفة: “قدم الأسد خدمة كبيرة إلى مدير المخابرات الفرنسية في العام 1982، والتي كان لها دور كبير في الكشف عن شبكة صبري البنا، التي نفذت عمليات تفجير في فرنسا”.

وتستذكر الصحيفة الوسام الذي منحه الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران لرفعت، وتقول إن ذلك كان بسبب تلك الخدمات التي قدمها للمخابرات الفرنسية. وتنوه الصحيفة إلى أنه و”حتى تاريخ إعداد هذا التقرير، لم تتكشف بعد خفايا الصفقة التي أسفرت عن خروج رفعت من الأراضي الفرنسية ووصوله إلى سوريا، تجنبا لسجنه في فرنسا”. وفي ذلك السياق أعادت الصحيفة التذكير بما نشرته صحيفة “الوطن” السورية التي قالت إن الرئيس بشار الأسد ومنعا لسجن رفعت في فرنسا، “ترفع عما فعله وقاله رفعت الأسد وسمح له بالعودة إلى البلاد مثله مثل أي مواطن سوري آخر ولن يكون له أي دور سياسي أو اجتماعي”. وقالت الصحيفة: “دون مال ودون رجال، لم يعد (رفعت) يشكل أي تهديد فمنذ عام 2016، توقف رفعت عن مواقفه المعادية لبشار”.

تشير “لوفيغارو” إلى أن قرار رفعت جاء بعد شهر من تأييد القضاء الفرنسي حكمه بالسجن لمدة أربع سنوات في قضية جمع أصول بالاحتيال تقدر قيمتها بنحو 90 مليون يورو.
وتضيف أن “نائب الرئيس السوري السابق كان أدين بتهمة غسل أموال عصابات منظمة واختلاس أموال عامة سورية بين عامي 1996 و 2016، وصودرت جميع ممتلكاته في فرنسا وإسبانيا”. وتنقل عن محاميه إيلي حاتم أن رفعت “عاد مفلسا إلى سوريا”، وأن عودته “تمت دون مفاوضات مع السلطات السورية”. وتنقل الصحيفة عن حاتم أن سومر الأسد عاد مع والده رفعت “الذي لم يقطع الجسور أبدا مع ماهر الأسد الشقيق الأكثر نفوذا لبشار”، وبحسب سومر، فإن رفعت، لم ير ابن أخيه (الرئيس السوري) بشار بعد، وتذكر الصحيفة أن رفعت ومنذ 7 تشرين الاول / أكتوبر الجاري “يقيم في دمشق، بعد غياب دام نحو 37 عاما، عن البلاد”.

تستعرض الصحيفة بعض المحطات في تاريخ رفعت، وتقول إنه وبينما كان الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك يرى أن بشار الأسد مذنب، في قضية اغتيال صديقه رفيق الحريري، فإن رفعت كان في “موقف ملائم” في المعارضة في دمشق. وتشير إلى أن رفعت وبعد بدء الاحتجاجات في بلاده أسس مع مجموعة من المنفيين السوريين المجلس الوطني الديمقراطي السوري، ودعا ابن أخيه إلى التخلي عن السلطة. وتذكر الصحيفة الاتهامات الموجهة إلى رفعت وخاصة تلك المتعلقة بما شهدته مدينة حماة عام 1982، وتقول إنه سحق “ثورة إسلامية” هناك، عبر “سرايا الدفاع” التي أسسها، وقادها، وتضيف أنه مسؤول عن مقتل الآلاف، وذلك قبل أن يحاول تولي السلطة، مستغلا مرض (أخيه الرئيس الراحل) حافظ الأسد، وهي الخطوة التي قادته إلى المنفى في أوروبا، مع أربع زوجات كانت إحداهن أخت زوجة الملك السعودي السابق عبد الله بن عبد العزيز. يقول سومر إن أباه “سعيد جدا بلقاء أصدقائه وعائلته”. إلا أن الموالي السابق للقوى المتعاقبة في باريس “غاضب جدا” من أرض لجوئه السابقة. وأكد “أنه يشعر بخيبة أمل كبيرة من النظام القضائي الفرنسي”، مضيفا: “إنه لا يفهم ما يحدث له بعد أن قدم الكثير من الخدمات”.

قد يهمك أيضاً :

واشنطن تعمل على إنهاء عزلة الأسد بالتزامن مع الخطوات العربيّة الانفتاحيّة على دمشق

مباحثات سورية في جنيف واتفاق على وضع “مسودة” إصلاح دستوري

المصدر: المغرب اليوم | أخبار
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com


مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | أخبار

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About هيئة التحرير 18758 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*