شركات البيع والخدمات تقتحم سوق السيارات المستعملة في المغرب

تاريخ النشر الأصلي: 8 يونيو، 2021

شركات البيع والخدمات تقتحم سوق السيارات المستعملة في المغرب

اقتناء سيارة مستعملة في المغرب ليس بالمهمة السهلة، فهي تجربة محفوفة بالتعقيدات ويسودها التردد وانعدام اليقين لدى الزبائن الذين يبحثون عن الصفقة الأفضل، وما يجعلها صعبة هو عدم الثقة في وعود البائعين والعيوب المخفية التي لا يمكن لشخص غير متخصص أن يكشفها.على الرغم من ذلك، فإن حجم سوق السيارات المستعملة كبير جدا، بحيث أصبح يجذب حتى الشركات المتخصصة في بيع السيارات الجديدة للظفر بحصة من هذه الفئة من الزبائن، إضافة إلى مقاولات تقدم خدمات الفحص والخبرة.

وبحسب إحصائيات سنة 2019، تباع حوالي 530 ألف سيارة مستعملة سنويا في المغرب من طرف الأشخاص أو السماسرة، وهو رقم يمثل ثلاثة أضعاف حجم مبيعات السيارات الجديدة سنوياوتستحوذ مدينة الدار البيضاء لوحدها على حوالي 25 في المائة من سوق السيارات المستعملة المباعة، فيما يصل متوسط ثمن السيارة حوالي 100 ألف درهم، قرابة النصف منها يقل عمرها عن عشر سنوات.

وعلى الرغم من توفر منصات رقمية معروفة لبيع السيارات المستعملة في المغرب، إلا أن الحلقة المفقودة في هذه السلسلة هي الثقة والتأكد من سلامة السيارة، وهو ما فتح المجال أمام شركات خدمات الفحص والتدقيق لدخول هذه السوق.وبالنظر إلى أهمية هذه السوق، بادرت مؤخرا مجموعة “أوطوهول”، المتخصصة في بيع السيارات الجديدة لعدد من العلامات التجارية، إلى إطلاق منصة رقمية لبيع السيارات المستعملة مع فحص دقيق لها وتوفير ضمانة لعدة أشهر، ناهيك عن حلول تمويلية لتشجيع الزبائن.كما شهدت سوق السيارات المستعملة ظهور فاعلين جدد يقدمون خدمة فحص السيارات لفائدة الزبائن، من بينها المقاولة الناشئة “تشيك أوطو”، التي توفر خدمة تحقق بواسطة الحاسوب داخل السيارة وخارجها والحالة الميكانيكية والإلكترونية، وفحص الحوادث بآلة خاصة.

وقال أشرف فيلالي، الشريك المؤسس للمقاولة الناشئة “Check auto”، إن الخدمة تقوم على فحص شامل للسيارة المستعملة قبل الشراء من طرف خبير يعد تقريرا مفصلا، لتبقى الكلمة الأخيرة للزبون باقتناء تلك السيارة أو عدم اقتنائها.

ويراهن صاحب الفكرة، وفق إفادات قدمها ضمن تصريح لهسبريس، على أن تشكل هذه الخدمة، الموجهة حصريا للمشتري المحتمل، قيمة مضافة لسوق السيارات المستعملة في المغرب، ليكون الزبائن على ثقة ويقين، وبالتالي تسهيل مأموريتهم ومساعدتهم على اتخاذ القرار.

وتتوفر هذه المقاولة الناشئة على خبراء وتقنيين متخصصين في السيارات، يستعينون بالفحص الإلكتروني عن طريق رقم “الشاسيه”، كما يتحققون من حالة السيارة بواسطة الحاسوب داخليا وخارجيا، إضافة إلى تقنية أخرى لمعرفة ما إذا كانت السيارة قد تعرضت لحادث سير، ناهيك عن فحص خاص بالطلاء.وتقوم خدمة “تشيك أوطو” على تحديد موعد الفحص ومكانه عن طريق حجز عبر موقع الشركة أو عبر الاتصال بالهاتف. وبعد إجراء الفحص، يتوصل الزبون بتقرير مفصل يتضمن الصور عبر البريد الإلكتروني أو عبر تطبيق التراسل الفوري، لتبقى الخطوة الأخيرة هي اتخاذ القرار بناء على نتائج الفحص.

المصدر: المغرب اليوم | سيارات
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | سيارات

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About هيئة التحرير 14630 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*