سيرة الشرفاء ومواقفهم تبقى مسجلة للتاريخ


أديت صلاة الجمعة كالعادة في مسجد الوقف الذي اعتدت الصلاة فيه منذ أكثر من خمس وعشرين سنة.لم أتدخل ولو مرة في تدبير المؤسسة .علاقتي طبعها الإحترام المتبادل مع كل الذين سيروا المؤسسة خلال كل هذه السنين.حادث وقع لي بعد صلاة الجمعة الأخير ،وأثناء انتظاري لأحد الأصدقاء الذي تلفن لي ، خارج المؤسسة بعد انتهاء الصلاة.إذا بصاحب المراسلة الإستثنائية المعروفة مع إحدى قنوات الصرف الصحي ،عند اغتيال الشهيد الصحفي جمال خاشقجي ،والتي أثارت ضجة وسط الجالية المسلمة ،عندما تكلم باسمها قائلا ،بأن الجالية المسلم.يمر بجانب يتفوه بكلام السفهاء ،الزنادقة ،كلام لايثبت بأنه خرج من صلاة الجمعة،وهو الذي فقد الأمل في التموقع وسط الجالية المغربية وبالأحرى الجالية المسلمة ،التي اتخذت مسافة منه والكل يشمئز من رؤيته وسماع صوته.كلام السفهاء الذي نطق به ينم على قمة الإحباط الذي أصبح يعيشه ،وهو الذي حاول العودة لمؤسسة الإمام مالك وبعث من يراه قادر على استعطاف لجنة التسيير للسماح له بالعودة.طيب بأي صفة ستعود،وهل نسيت الحملة الشرسة التي قدتها ولم يسلم منها أحد.لوكنت مكانك لرحلت من هذا البلد ،لأنه لا أحد يريد رؤية وجهك القبيح،لقد قلت أن مواقف الرجال تبقى راسخة في أذهان  كل مغاربة الدنمارك .والذين اصطفوا دائما مع الفساد والمفسدين ومع الإدارة ومصالحه المادية الخاصة ضد المصلحة العامة للوطن .مصيره مزبلة التاريخ .الجالية المغربية في الدنمارك تميز بين الرجال الأشاوش ،وبين الشمايت بالعامية المغربية الذين يدافعون عن المنكرويحاولون تلميع الفاسدين من أجل المال.الجالية تعرف المثقف الذي يحمل هم الوطن ،وتعرف السماسرة والمسترزقين الذين يخدمون أجندة دول خليجيية ثبت تآمرها على مصالح بلدنا.

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

About البشير حيمري 651 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*