سلطات طنجة توقف أول حفل صاخب لدنيا بطمة بسبب خرق التدابير الوقائية

تاريخ النشر الأصلي: 21 يونيو، 2021

سلطات طنجة توقف أول حفل صاخب لدنيا بطمة بسبب خرق التدابير الوقائية

قامت السلطات المحلية، مساء أمس الأحد باقتحام حفل فني أحيته الفنانة دنيا بطمة بقاعة الحفلات مالاباطا بطنجة بسبب خرق التدابير الوقائية المعمول بها لمواجهة فيروس كورونا في المغرب.

الحفل الذي شاركت فيه سليلة منطقة أولاد البوزيري بسطات بحضور زوجها وعدد كبير من الأشخاص، عجّل بتنقل السلطات المحلية إلى مكان الحفل بعد أن بلغتهم إخبارية عن عدم احترام الإجراءات الإحترازية من طرف مجموعة من الحاضرين والضرب بها عرض الحائط.

وحيال هذه الواقعة، عمدت السلطات المعنية في شخص باشا منطقة امغوغة وقائد الملحقة الإدارية العاشرة وعناصر أمنية تابعة للدائرة الأمنية الثانية إلى توقيف الحفل، في حين قامت بالإستماع إلى المشرفين على تنظيمه، في مقدمتهم منظم الحفل ومسيّر القاعة بعد أن وقفت بشكل مباشر عند الإستخفاف بالتدابير الوقائية التي أوصت بها وزارة الصحة لمواجهة الوباء.

توقيف الحفل الذي وُصف بالصاخب بعد الإستماع في محاضر رسمية إلى منظّم الحفل ومسيّر القاعة، قبل تقديمهما أمام النيابة العامة في حالة سراح، جاء بعد تحرك هذه الأخيرة وإعطاء أوامرها للسلطات المختصة من أجل إعادة الأمور إلى نصابها، بينما وجد من حضروا الحفل، أنفسهم في ورطة حقيقية انتهت بتغريمهم مبالغ مالية بسبب عدم احترامهم للتدابير الإحترازية التي أقرّتها الحكومة في علاقة بالجائحة.

ويذكر أنّ حكومة العثماني، كانت أعطت الضوء الأخضر، ابتداء من فاتح يونيو الجاري لتنظيم التجمعات والأنشطة في الفضاءات المغلقة لأقل من 50 شخصا والسماح بتنظيم التجمعات والأنشطة في الفضاءات المفتوحة لأقل من 100 شخص مع إلزامية الحصول على ترخيص من السلطات المحلية في حالة تجاوز هذا العدد.

قـــد يهمــــــــك ايضـــــــًا:

المكتب المغربي لحقوق المؤلفين يفتتح فرعه الأول في الصحراء المغربية
ألبوم إماراتي يعيد الفنانة المغربيةعزيزة جلال إلى الساحة الفنية بعد 35 سنة من الاعتزال

المصدر: المغرب اليوم | فن وموسيقى
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | فن وموسيقى

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*