رواية “فرير دام” للفرنسي دافيد ديوب تفوز بجائزة بوكر البريطانية

تاريخ النشر الأصلي: 3 يونيو، 2021

رواية فرير دام للفرنسي دافيد ديوب تفوز بجائزة بوكر البريطانية

فازت رواية “فرير دام” (شقيق الروح) الفرنسية، بالنسخة الدولية من جائزة بوكر الأدبية البريطانية المرموقة لعام 2021.وكافأت الجائزة كلاً من مؤلفها دافيد ديوب ومترجمتها البريطانية آنا موسكوفاكيس.وأصبح دافيد ديوب (55 عاماً) أول كاتب فرنسي يفوز بهذه الجائزة التي تُمنح للكتب الأجنبية المترجمة والمنشورة خلال العام في بريطانيا أو أيرلندا.

وقال الروائي لوكالة الأنباء الفرنسية: “أنا سعيد جداً بالفوز، فهذا يدل على أن لا حدود للأدب”، مبدياً ارتياحه إلى أن ترجمته أتاحت “امتداد الشحنة العاطفية التي أثرت في القراء الفرنسيين إلى العالم الناطق بالإنجليزية”.

وستتقاسم المترجمة آنا موسكوفاكيس، وهي أيضاً شاعرة معروفة، الجائزة البالغة قيمتها 50 ألف جنيه إسترليني (نحو 71 ألف دولار) مع ديوب، علماً بأن بوكر هي واحدة من الجوائز القليلة التي تكافئ الدور الرئيسي للمترجمين.وهذه الرواية هي الثانية لدافيد ديوب الذي نشأ في السنغال وقاتل جده الأكبر في الحرب العالمية الأولى.ويمكن قراءة الكتاب الفائز على أنه تحية للمحاربين الذي خاضوا هذا النزاع وخصوصاً الأفارقة البالغ عددهم نحو 200 ألف الذين قاتلوا في صفوف الجيش الفرنسي.

قصة الرواية
وتتمحور القصة حول شخصية الراوي ألفا ندياي، وهو جندي سنغالي، أصيب رفيقه في السلاح وصديق طفولته بجروح خطيرة خلال هجوم مما يجعله يتوسل إلى ألفا أن يطلق عليه رصاصة الرحمة، لكنّ الأخير لم يقوَ على ذلك. ويحكي الكتاب عن محاولة ألفا ندياي تخليص رفيقه الذي مات بعد معاناة مروعة.

ولاحظت موسكوفاكيس أن الرواية، رغم “خصوصية سياقها” الذي يعني أكثر القراء الناطقين بالفرنسية، تمكنت من إثارة اهتمام لجنة التحكيم الناطقة بالإنجليزية، نظراً إلى ما تثيره من قضايا، ومنها “الهيمنة القائمة على العرق والعنف الاستعماري، الموجودة في كل مكان في العالم”.وقالت رئيسة لجنة التحكيم لوسي هيوز هاليت إن “لِقصة الحرب والحب والجنون هذه قوةً مرعبة”، معتبرة أن “النثر التعويذي والرؤية المظلمة والرائعة” للرواية “سحرا” جميع أعضاء لجنة التحكيم.

في مواجهة استحالة ترجمة اللعب على الكلام في العنوان الفرنسي، اختارت آنا موسكوفاكيس للنسخة الإنجليزية عنوان “آت نايت أول بلود إز بلاك” (في الليل كل الدم أسود)، وهي جملة مأخوذة من أحد فصول الكتاب الأولى. ورأى الكاتب أن عنوان النسخة الإنجليزية “يعكس رغبة الرواية في الإيحاء بأن الحرب وعنفها يؤثران على الجميع، وأن الدم عندما يسيل، يكون له اللون نفسه، أياً كان البشر”.

وتنافس 125 كتاباً على جائزة بوكر الدولية هذه السنة. وتقدمت “شقيق الروح” على أعمال 5 كتّاب آخرين هم الأرجنتينية ماريانا إنريكيز وبنيامين لباتوت من تشيلي، والدنماركية أولجا رافن والروسية ماريا ستيبانوفا والفرنسي إريك فويلار.وكانت الرواية حصلت على جائزة “جونكور” للطلاب الثانويين وعلى جائزة أمادو كوروما السويسرية.

قد يهمك ايضا:

الكورية الجنوبية الفائزة بجائزة بوكر الدولية تحث الكوريين على القراءة

رواية “الطلياني” التونسية تفوز بجائزة بوكر

المصدر: المغرب اليوم | ثقافة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | ثقافة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*