رئيس جهة الشرق ينتقد بشدة الحكومة

حيمري البشير – كوبنهاكن الدنمارك

في تصريح ناري لرئيس  جهة الشرق وأمام كاميرا القناة الثانية المغربية انتقد الحكومة المغربية لتحويل مشروع كان مقررا في الجهة الشرقية إلى جهة أخرى، رغم الإكراهات الكبيرة التي تعرفها الجهة بسبب إغلاق الحدود، وتشديد الرقابة على تجارة التهريب. المشروع كان مرتقبا أن يخلق حوالي 5000 منصب قار.

حيمري البشير – كوبنهاكن الدنمارك

تصريح رئيس الجهة يعد إحراجا كبيرا لحكومة سعد الدين العثمان، الذي لم يلتزم بالوعود التي أطلقها في اجتماع وجدة عقب الأحداث التي عرفتها مدينة جرادة. خروج رئيس الجهة  هل يندرج في إطار الإنتقادات التي يوجهها حزبه الذي يقود المعارضة، أم صرخة مدوية لتنبيه الحكومة، بأن السيل قد بلغ الزبى وأن ساكنة المنطقة الشرقية من السعيدية إلى فكيك تعتبر مناطق منكوبة، تتطلب التفاتة عاجلة.

في اعتقادي أن تصريح رئيس الجهة يعتبرإنذارا للحكومة لمعالجة المشاكل آلتي تتخبط فيها الجهة والإلتزام بالوعود التي واعدت بها المجالس والجماعات في لقاء رسمي ترأسه رئيس الحكومة. الجهة بإمكانياتها المحدودة غير قادرة على إنعاش المنطقة من خلال خلق مشاريع كبرى لامتصاص البطالة التي استفحلت بغلق الحدود وإصرار الحكومة على محاربة تجارة التهريب. بعوي بهذا التصريح للقناة الثانية المغربية، خرج للمواجهة مع الحكومة، وكشف حقيقة تحويل مشروع كان من المنتظر أن يخلق حوالي 5000 منصب المنطقة في حاجة إليها لامتصاص الغضب الشعبي.

لحد الساعة الحكومة تلتزم الصمت حول هذه التصريحات التي أدلى بها رئيس الجهة والتي تعتبر محرجة جدا لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني الذي لم يستطع الإلتزام بالوعود آلتي أطلقها في لقاء وجدة بعد أحداث جرادة. هل سيعوض المشروع الذي تم تحويله لجهة سوس كما يقال، أم سيغض الطرف، ويعتبر تصريح بعوي مزايدات سياسية، لا تستحق الرد. الأيام القادمة ستكشف حقائق جديدة، وتصريح بعوي الناري سيزيد لامحالة من الإحتقان، بعد تبخر الوعود التي كان أطلقها هو ورئيس الحكومة بخلق مناصب شغل للتخفيف من أزمة البطالة بعد بعد إغلاق الحدود في الجهة الشرقية.

فيديو: MLIH

حيمري البشير – كوبنهاكن الدنمارك

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About البشير حيمري 858 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*