داعشية تونسية تفجر نفسها وطفلها خلال مواجهة الأمن

تاريخ النشر الأصلي: 4 أبريل، 2021

قالت السلطات التونسية إن انتحارية من داعش فجّرت نفسها طفلها أثناء تبادل لإطلاق النار مع قوات مكافحة الإرهاب التونسية.

وذكرت صحيفة ذا صن البريطانية أن عروس داعش فجرت حزاما ناسفا لتقتل نفسها وطفلها بعد أن قتلت القوات زوجها خلال عملية لقوات مكافحة الإرهاب لملاحقة مجموعة متطرفة في منطقة جبل السلوم بولاية القصرين.

وقال بيان صادر عن وزارة الداخلية إن زوجته فجرت نفسها بعد ذلك بتفجير سترة ناسفة.

وأدى الانفجار إلى مقتل طفلها الذي كان بين ذراعيها، فيما نجت ابنتها الكبرى.

وقالت السلطات إنها المرة الأولى التي تسجل فيها وجود نساء امرأة بين الدواعش الذين لجأوا إلى المنطقة.

وقالت الوزارة مساء الخميس إن قوات الأمن قتلت في عملية ثانية بمنطقة جبل مغيلة قائد ما يعرف بلواء جند الخلافة التونسي، تنظيم داعش ويعتقد أنه كان المسؤول عن عدة هجمات في تونس في السنوات الأخيرة.

يأتي ذلك في الوقت الذي حذر فيه الخبراء من تحول أفريقيا إلى جبهة جديدة في الحرب ضد داعش في أعقاب حمام الدم في موزمبيق.

ونقلت صحيفة ذا صن البريطانية عن الخبير الفرنسي في شؤون الجماعات المسلحة أوليفييه جيتا، قوله: “ستكون أفريقيا ساحة معركة للجهاد على مدار العشرين عامًا القادمة وستحل محل الشرق الأوسط، حيث تعرضت 13 دولة على الأقل في القارة لهجمات داعش في الآونة الأخيرة.

كانت وزارة الدفاع الأمريكية قد حذرت نهاية العام الماضي من سيطرة داعش على مساحات شاسعة من إفريقيا كما فعلت في سوريا والعراق بتكتيكات “وحشية تثير المخاوف.”.

وقال أحد المحللين الأمنيين لصحيفة ميرور البريطانية: “المشكلة هي أنه بمجرد هزيمة داعش في الشرق الأوسط، كان على عناصرها الرحيل.

وأضاف: “انتقل العديد منهم إلى تشاد والنيجر وانجذبوا إلى مالي، مستغلين المساحات غير الخاضعة لسيطرة الدولة في مالي لبناء قواعدهم. أضف إلى ذلك الفقر وحالة السخط بين الشباب والحروب الأهلية والاستياء العام تجاه الحكومات التي تشكل أدوات مثالية لتجنيد الشباب.

وقد خلصت دراسة حديثة أجراها باحثون في مجال المخاطر العالمية في شركة فيريسك مابلكروفت أن سبعة من أصل عشرة من أخطر البلدان في العالم تقع الآن في إفريقيا.

ويحذر تقريرهم من أن “العنف في بؤر الإرهاب الساخنة في إفريقيا يزداد سوءًا وخطر الهجمات يتزايد في العديد من البلدان في جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك بعض البلدان التي كانت تعتبر آمنة في السابق.

“يظهر الترتيب الفصلي لـ 198 دولة أن دول جنوب الصحراء الأفريقية أصبحت الآن موطنًا لسبعة من أكثر المواقع خطورة في العالم، مما يجعلها المنطقة الأسوأ أداءً على مستوى العالم.

قــد يهمــك أيضــاً :

والد “عروس داعش” ينقلب عليها ويرفض عودتها

“عروس داعش” تردّ على إسقاط الجنسية البريطانية عنها

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | نساء

المصدر: المغرب اليوم | نساء
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*