خزانات المياه في البرازيل معرضة لخطر الجفاف رغم فيضانات الأمازون

تاريخ النشر الأصلي: 3 يونيو، 2021

خزانات المياه في البرازيل معرضة لخطر الجفاف رغم فيضانات الأمازون

في الوقت الذي تعاني فيه منطقة الأمازون البرازيلية من ارتفاع قياسي في منسوب المياه، تتعرض الخزانات في أجزاء أخرى من البلاد لخطر الجفاف.وأعلنت هيئة المياه الوطنية البرازيلية أن الوضع حرج حتى 30 تشرين ثان/نوفمبر المقبل في نحو 6 ولايات برازيلية على طول نهر بارانا.وبلغ ارتفاع منسوب المياه في الخزانات في الوسط والجنوب، حيث محطات توليد الطاقة بما في ذلك سد إيتايبو الذي يولد الجزء الأكبر من الطاقة في البرازيل، نحو 32% فقط بسبب نقص الأمطار، وفقا لما ذكره برنامج جورنال ناشيونال الإخباري هذا الأسبوع.

وبلغ المتوسط على مدى السنوات العشرين الماضية نحو 64%.وفي عام 2001، شهدت البرازيل انقطاعا في التيار الكهربائي عندما انخفضت المستويات إلى 29%.

ويخشى الخبراء من أن يكون النصف الثاني من العام صعبا على قطاع الطاقة والمستهلكين بسبب الجفاف .وفي الوقت ذاته، سجل نهر ريو نيجرو، الذي يتدفق إلى الأمازون في ماناوس، مستوى مياه بلغ 29.98 متر – وهو أعلى مستوى له منذ عام 1902.وتسببت الأمطار الغزيرة والمستمرة في حدوث فيضانات شديدة في المنطقة.

ويتعرض النهر لتقلبات قوية بعد مواسم الأمطار والجفاف.وكان أدنى مستوى له هو 13.63 مترا في عام 2010.ويرتبط هطول الأمطار الغزيرة التي تسببت في الفيضانات بندرة المياه في الوسط والجنوب، وفقا لمعهد البحوث البيئية البرازيلي “انستيتو سوسيوأمبينتال”، ويعكس آثار تغير المناخ على المنطقة.

قد يهمك أيضا:

 غابات الأمازون تتعرض لحرائق غير مسبوقة

انهيار كتلة جليدية بجبال الهيمالايا يهدد بـ”فيضان” في الهند

المصدر: المغرب اليوم | بيئة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | بيئة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*