خرجات السفيرة الإعلامية وكيف ينظر إليها الجيل المزداد في الدنمارك؟

 أصبح غالبية الشباب المزداد في الدنمارك  لايفكر مطلقا بحمل الهوية المغربية،لأسباب عدة ،منها ماتعرض له المواطن المغربي سعيد منصور الذي سحبت منه الجنسية الدنماركية وترحيله للمغرب لكونه يحمل هويته،وحملةالتصريحات التي أدلت بها سفيرة المغرب بالدنمارك،وسط استهزاء الصحافة الدنماركية.الشباب من أصول مغربية لم يبق لهم ثقة في دبلوماسية نشطت هذه الأيام لتلفيق التهم لمرحل دون عودة،وسط انتقادات الأمنستي أنترنسيونال ،والتي فتحت باب جهنم على المغرب ،وسياسته في مجال ،حقوق الإنسان والسبب تصريحات سفيرة المغرب بالدنمارك ،آلتي خسرت ثقة الجيل المزداد بالدنمارك ،الذي لن يفكر في حمل الهوية المغربية ،حتى لايكون معرضا للترحيل ،قال لي أحدهم جزيرة لندهولم أهون من الترحبل للمغرب فالدنمارك يستحيل عليها ترحيل مواطن لايحمل هوية بلده.

المغرب سيفقد الكثير بخرجات السفيرة الإعلامية في الوقت الذي  تعطي فيه الدبلوماسية الجزائرية  دروسا بليغة للمغرب في كل دول شمال أروبا دبلوماسية تشتغل بصمت في غياب النسيج آلجمعوي الجزائري ،في الوقت الذي تطعن فيه السفيرة المغربية النسيج المغربي وتصفهم بالخماج.وتفتخر بماضيها  في صحيفة تعتبر من الصحف التي تشن حملة على المغرب .وفي الوقت الذي تجني فيه الدبلوماسية الجزائرية ثمار جهودها ويصبح لها موطن قدم في الشمال تجمع السفيرةتلة  ليضحكوا من دون أن يفهموا على ما ذا يضحكون  وهم  في الحقيقة ضحكة أمام الناس كمانقول بالمثل المغربي .

الأخطاء القاتلة آلتي وقعت فيها السفيرة في تدبيرها الإعلامي السيئ لملف المرحل ومقتل المواطنتين الإسكندنافيتين ، ثم نجاح الدلوماسية الجزائرية بين بالملموس  فشل سعادتها في التدبير الدلوماسي والحقوقي كذلك ،وهي رسالة موجهة لوزير الخارجية ناصر بوريطة ،ولايسعنا إلا أن نختم بما يختم به الصحفي معتز الله غالب 

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك 


إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About البشير حيمري 864 Articles
البشير حيمري - كوبنهاجن الدنمارك

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*