حقيقة انقراض وحيد القرن الأبيض الشمالي

تاريخ النشر الأصلي: 9 يونيو، 2021

حقيقة انقراض وحيد القرن الأبيض الشمالي

لا يوجد الآن سوى اثنين من وحيد القرن الأبيض الشمالي المتبقي في العالم، وكلتاهما أنثى تعيشان تحت حماية دائمة بمحمية بيجيتا في كينيا.قبل عامين، وبالتحديد في 19 مارس 2018 توفي آخر ذكر وحيد قرن أبيض شمالي متبق على وجه الأرض ويعرف باسم “السودان” عن عمر ناهز 45 عاما.ووفقًا لآخر تقييم للاتحاد الدوليللحفاظ على الطبيعة (IUCN) في عام 2020، فإن الأنواع الفرعية من وحيد القرن الأبيض مهددة ب الانقراض، أي من المحتمل انقراضها في البرية.

وحيد القرن الأبيض الشمالي تحت الحراسة المشددة
كان وحيد القرن الأبيض الشمالي وفيرًا في جميع أنحاء وسط أفريقيا، لكن المعدلات المذهلة للصيد غير القانوني لقرونه أدت بالفعل (شبه مؤكد) إلى الانقراض في البرية.حاليا، يتساءل كثيرون هل انقرض وحيد القرن الشمالي من البرية بشكل نهائي؟ الإجابة لا بفضل تقنيات التكاثر المتقدمة المساعدة.

أعلن اتحاد دولي من العلماء ودعاة الحفاظ على البيئة الذين يعملون على منع انقراض وحيد القرن الأبيض الشمالي أنه في ديسمبر 2020 تم إنتاج اثنين من أجنة وحيد القرن الأبيض الشمالي الجديد من خلال تقنيات التكاثر المساعدة.تم إنتاج أول 3 أجنة في عام 2019، وبلغ مجموع الأجنة اليوم 9 بعد إنتاج 4 أجنة إضافية من وحيد القرن الأبيض في مارس وأبريل 2021.

أسباب انقراض وحيد القرن

من أهم أسباب انقراض وحيد القرن الأبيض الصيد غير المشروع الذي يحدث عندما يقتل الناس الحيوانات بطريقة غير مشروعة، وعادةً ما يبيعون أجزاء من جسمهم مقابل المال.ويُعتقد أنه تم صيد 5000 وحيد القرن في جنوب أفريقيا بين عامي 2010 و 2017، كما يتم بيع قرونهم لصنع مقابض سكين.وفي كثير من الأحيان يتم طحنها للحصول على الدواء، ويعتقد بعض الناس في الصين وفيتنام أنه يمكن استخدام قرن وحيد القرن لعلاج الأمراض المختلفة، بما في ذلك السرطان، وأيضا يعد فقدان البيئة الملائمة للعيش من أسباب انقراض هذا الحيوان، إذ تتعرض العادات التي يعتمد عليها وحيد القرن لا محالة للانقراض، مثل قطع الأشجار والزراعة وإنشاء الطرق والمستوطنات ما يؤدي إلى تدمر بيئة وحيد القرن.

إنجاب وحيد القرن الأبيض في المختبر

حاليا لم يتبق سوى اثنين من وحيد القرن الأبيض الشمالي في العالم، وكلاهما من الإناث وهما ناجين وابنتها فاتو، ويستكشف خبراء وحيد القرن إمكانية تقنيات التكاثر الاصطناعي باستخدام الإخصاب في المختبر وبدائل وحيد القرن الأبيض الجنوبي كوسيلة للحفاظ على جينات وحيد القرن الأبيض الشمالي والحفاظ عليها في المستقبل.

ارتفاع أعداد وحيد القرن في نيبال
في الحالات العادية، يتكاثر وحيد القرن الأبيض الشمالي مثل معظم الثدييات، وتحمل الأنثى وبعد نحو 18 شهرًا يولد عجل وحيد القرن جديد.

لكن بعد بقاء اثنين من الإناث فقط من هذا النوع دون ذكور بدأت فرق من الباحثين استكشاف 3 خطط مختلفة لإحياء وحيد القرن الأبيض الشمالي، تتضمن إحداها تقنية مثيرة للجدل يمكن أن تحدث ثورة أيضًا في التكاثر البشري.الخطة الأولى لإنقاذ وحيد القرن الأبيض الشمالي تعتبر واضحة وعلمية: الإخصاب في المختبر (IVF).

عندما كان السودان و4 ذكور آخرين على قيد الحياة، جمع باحثو محمية أول بيجيتا عينات من حيواناتهم المنوية، ومنذ ذلك الحين استخدموا بعضًا منها لتخصيب البويضات التي استرجعوها من ناجين وفاتو في عام 2019، ونتج عن ذلك 5 أجنة قابلة للحياة.عرفت كل من فاتو وناجين مشاكل إنجابية من شأنها أن تمنعهما من القدرة على حمل عجل إلى ما بعد الولادة، لذلك يخطط الباحثون لاستخدام بديل وهي أنثى وحيد القرن الأبيض الجنوبي، كونها من أقرباء وحيد القرن الأبيض الشمالي وتوجد بأعداد تصل إلى 10 آلاف.

ويأمل الباحثون في إكمال تلقيح الأمهات المحتملات قبل عام 2022. ومع ذلك لا أحد يعرف على وجه اليقين ما إذا كان الحمل سيتم أم، لأن تكاثر وحيد القرن معقد.وُلد أول وحيد القرن الأبيض الجنوبي الذي تم حمله من خلال التلقيح الاصطناعي في يوليو 2019 فقط، ولم يتمكن أحد من إنتاجه من خلال التلقيح الاصطناعي حتى الآن.

الأجنة المهجنة لإنتاج وحيد القرن

يوجد وحيد القرن الأبيض الجنوبي أيضًا في مركز خطة أخرى لإنقاذ أقاربهم من الانقراض، وتطلب الإجراء الذي طوره الباحثون لاستخراج البيض من فاتو ونجين استخدام مخدر محفوف بالمخاطر، لذا قبل تعريض الزوجين له اختبروا التقنية على 12 من وحيد القرن الأبيض الجنوبي، ثم استخدموا الحيوانات المنوية من وحيد القرن الأبيض الشمالي لتخصيب بعض البويضات التي جمعوها.

بالصور.. “ملجأ أيتام” لحماية صغار وحيد القرن
إذا ولدت أي عجول من تلك الأجنة الهجينة، فستكون نصف وحيد القرن الأبيض الشمالي ونصفها الجنوبي، ما سيبقي الأنواع السابقة على قيد الحياة إلى حد ما.ومع ذلك، فإن فاتو وناجين سيكونان آخر وحيد القرن الأبيض الشمالي بالكامل، وستؤدي وفاتهما إلى الانقراض الدائم لهذا النوع ما لم يذهب العلماء إلى الخطة ج، وهي تقنية تجريبية للغاية ومثيرة للجدل في بعض الأحيان، تسمى تكوين الخلايا المختبرية (IVG).

في تكوين الخلايا المخبرية (IVG)، بالإضافة إلى جمع الحيوانات المنوية والبويضات من آخر وحيد القرن الأبيض الشمالي، جمع الباحثون وجمدوا عينات الأنسجة من نحو 10 أفراد من هذا النوع.في عام 2011، أثبتت مجموعة في معهد سكريبس للأبحاث في كاليفورنيا أنه من الممكن إنشاء خلايا جذعية مستحثة متعددة القدرات (iPSC) من أنسجة وحيد القرن، ويمكن حث هذه الخلايا على النمو إلى أي نوع من الخلايا المتخصصة في ظل الظروف المناسبة، بما في ذلك الخلايا التناسلية.

من الناحية النظرية، يمكن للباحثين حث خلايا وحيد القرن الأبيض الشمالية على التطور إلى حيوانات منوية وبويضات، وتخصيب البويضات بالحيوانات المنوية، ثم زرع الأجنة في بدائل مثل وحيد القرن الأبيض الجنوبي.واستخدم الباحثون بالفعل IVG لتلقيح الفئران بنجاح، وإذا كان يعمل في وحيد القرن أو الحيوانات الأخرى فقد يعيد أنواعًا كاملة من الانقراض، حال وجود ما يكفي من عينات الأنسجة والأنواع الأم البديلة.

وفقا لموقع discovermagazine، فإن فرقا أخرى تتخذ نهجا مختلفا. في حديقة حيوان سان دييغو فروزن يأمل الباحثون في تحويل عينات من خلايا جلد وحيد القرن الأبيض الشمالي إلى خلايا جذعية، لاستخدامها في إنماء الحيوانات المنوية والبويضات.يمكن للعلماء بعد ذلك استخدام التلقيح الاصطناعي لتجميع أجنة وحيد القرن. خلال تجربتهم استخدموا بالفعل خلايا حيوانية مخزنة في منشآتها لإنشاء مستنسخات من الأنواع المهددة بالانقراض.

حقائق عن وحيد القرن الأبيض

يعتبر وحيد القرن الأبيض ثالث أكبر حيوان أفريقي بعد الفيل وفرس النهر، ويزن ما بين 1700 و2400 كيلوجرام.وحيد القرن الأبيض ليس أبيض في الواقع لكنه رمادي، وينتج الالتباس عن تفسير خاطئ للكلمة الهولندية “wijde” (بمعنى واسع وليس أبيض)، توهي ُستخدم لوصف فم وحيد القرن.

الفم الواسع هو تكيف يساعد هذا النوع من وحيد القرن على الرعي على العشب، على عكس الفم المدبب لوحيد القرن الأسود، والذي يتم تكييفه للتصفح على الأوراق والبراعم والفروع.وحيد القرن الأبيض كان يوجد في شمال غرب أوغندا، وجنوب تشاد، وجنوب غرب السودان، والجزء الشرقي من جمهورية إفريقيا الوسطى، وشمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

لكن عدم الاستقرار السياسي في هذه البلدان والطلب المتزايد على قرن وحيد القرن أدى إلى زيادة الصيد الجائر.أيضا قضى الصراع المسلح في وسط أفريقيا في السبعينيات وأوائل الثمانينيات على معظم ما تبقى من وحيد القرن الأبيض الشمالي باستثناء عدد قليل في متنزه جارامبا الوطني في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

حليب “وحيد القرن”.. كنز فوائد في وجبة صحية
في عام 2008، خلص مسح في جارامبا إلى أن وحيد القرن الأبيض الشمالي انقرض في البرية، مشيرا إلى وجود 8 فقط في حديقتين للحيوان على جانبين متقابلين من العالم، في جمهورية التشيك وكاليفورنيا.في ديسمبر 2009 جرى نقل آخر 4 أفراد لوحيد القرن الأبيض (2 من الذكور و2 من الإناث) من حديقة حيوان دفور كرالوف في التشيك إلى محمية Ol Pejeta في كينيا؛ في محاولة أخيرة لإنقاذ الأنواع الفرعية من الانقراض وأملا في أن تحفزهم بيئة أكثر طبيعية على التكاثر.لكن رغم عدد من التزاوجات فإنه لم يولد أي من عجول وحيد القرن، وفي عام 2013 توفي أحد الذكور فجأة بسبب نوبة قلبية ولم يتبق سوى ذكر واحد (السودان) وامرأتان في المحمية الكينية.

وفي مارس 2018 توفي آخر ذكر وحيد قرن أبيض شمالي دون إنجاب، ويعتقد أن وصوله للشيخوخة وقتها منعته من التكاثر الطبيعي.يستخدم قرن وحيد القرن في الأدوية الآسيوية التقليدية ولإثبات المكانة الاجتماعية.

المصدر: المغرب اليوم | بيئة
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | بيئة

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*