حزب الله يحتجز صحفيين أجنبيين لوقت قصير

تاريخ النشر الأصلي: 29 يونيو، 2021

حزب الله يحتجز صحفيين أجنبيين لوقت قصير

أوقفت عناصر تابعة لحزب الله مراسل موقع “ناو ليبانون” الصحافي البريطاني ماثيو كيناستون، والمراسلة المستقلة الألمانية ستيلا مانر، أثناء إعدادهما تقريرا حول أزمة الوقود في محطة الأيتام على الطريق القديمة لمطار رفيق الحريري الدولي، قبل أن تطلق سراحهما بعد وقت قصير.

وتعتبر الطريق القديمة لمطار رفيق الحريري في الضاحية الجنوبية لبيروت ضمن منطقة نفوذ حزب الله، ومن المعروف أن أي صحفي في لبنان عليه التنسيق مع المكتب الإعلامي للحزب قبل إجراء أي تحقيق صحفي مصور هناك.

وكان كيناستون ومانر، يتحدثان عن أزمة الوقود المستمرة في المحطة، عندما اقترب منهما العناصر الذين طالبوا برؤية جوازي سفرهما وهاتفيها.

وردا على ذلك، عرف كيناستون عن نفسه بوضوح على أنه صحفي وقدم لهم بطاقته الصحفية، وقال في رسالة أرسلها إلى المحرر في مكتب الموقع الذي يعمل به إنهم يطلبون جواز سفره ومعلومات الاتصال به.

وقال في الرسالة: “إنهم لا يسمحون لنا بالمغادرة”.

وقبل أخذ هاتفه، كان كيناستون قادرا على إرسال رسالة صوتية عبر تطبيق “واتساب” إلى زميله، حيث يمكن سماع رجل بوضوح عبر التسجيل الصوتي يقول: “لدي الحق في أخذ هاتفه. لدي الحق في أخذ هاتفه دون موافقته”.

كما أن كيناستون اختار محطة الوقود التي كان فيها، لأنها كانت قد شهدت سابقا مشكلات تطلبت تدخل قوات الأمن اللبنانية، مع استمرار التوتر في التصاعد بين سائقي السيارات العالقين في الطابور لساعات.

كيناستون، وأصله من مدينة روتشستر في المملكة المتحدة، جاء إلى لبنان منذ عدة أشهر للانضمام إلى الموقع، وقد كتب عن العديد من الموضوعات كان آخرها قضية اعتداء جنسي في لبنان، وقصة الملاكم اللبناني الذي تخلى عن كل شيء من أجل تحقيق حلمه.

وذكرت مصادرنا أنه تم إطلاق سراح الصحفيين بعد إجراء التحقيق معهما.

قد يهمك ايضا

“كتائب حزب الله” في العراق تتوعد بتصعيد الهجمات ضد القوات الأمريكية

“حزب الله” اللبناني يكشف عن استعداده لاستيراد الوقود من إيران

المصدر: العرب اليوم – الرئيسية
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: العرب اليوم – الرئيسية

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About هيئة التحرير 15835 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*