حالة الطوارئ الصحية ترفع جرعة انتقاد دعم المهرجانات السينمائية بالمغرب

تاريخ النشر الأصلي: 4 سبتمبر، 2021

حالة الطوارئ الصحية ترفع جرعة انتقاد دعم المهرجانات السينمائية بالمغرب

في الوقت الذي تعيش الحركة الثقافية والفنية بالمغرب جمودا منذ بداية جائحة “كوفيد-19″، أثار دعم المهرجانات السينمائية، الذي خصصه المركز السينمائي المغربي لـ60 مهرجانا وتظاهرة فنية، جدلا واسعا بين المهتمين بالشأن السينمائي.

بين فقرات محدودة وأخرى سيتم تنظيمها عن بعد، خصصت لجنة دعم المهرجانات السينمائية، التي يرأسها ادريس اليزمي، 17 مليونا و800 ألف درهم لدعم المهرجانات المغربية، استحوذ منها المهرجان الدولي للفيلم بمراكش على حصة الأسد بمبلغ 4 ملايين و200 ألف درهم.الناقد السينمائي محمد الإبراهيمي قال إن “لجنة الدعم منحت الدعم لمهرجانات افتراضية يتم تنظيمها عن بعد أو شبه حضورية في ظل الظروف الوبائية التي نعيشها، علما أن الدعم الذي يخصصه المركز السينمائي المغربي لهذه التظاهرات يشمل الإقامة الفندقية والتغذية ونقل المشاركين من داخل المغرب وخارجه، الشيء الذي لن يتم تنفيذه على أرض الواقع مع ظروف الجائحة”.وأضاف الناقد الفني أن “أغلبية المهرجانات والتظاهرات المستفيدة من هذا الدعم، لم تنظم بعد، ومن المنتظر تنظيمها عن بعد أو حضوريا، أو هما معا، في الشهور المتبقية من السنة الجارية”، وتساءل: “إلى أي حد ستحرص لجنة الدعم على مراقبة صرف المال العام الذي منحته للجهات المنظمة؟ ومن سيقوم بمهمة المراقبة؟”.

ودعا المتحدث إلى إعادة النظر في القانون المنظم للدعم وطريقة انتقاء أعضاء اللجنة، وعلق على ذلك بالتساؤل: “كيف يعقل أن يتم تقييم مهرجانات من لدن أشخاص لا علاقة لهم بالثقافة السينمائية؟”.

من جهته، انتقد المخرج والناقد عبد الإله الجوهري اللجنة المشكلة لدعم المهرجانات السينمائية، التي اعتبر أن “لا علاقة لها بالمهمة التي أوكلت إليها رغم اختلاف الحساسيات الفكرية والفنية المكونة لها”، موضحا موقفه بكون “اللجنة تعاملت مع الملفات فقط وليست على إطلاع بواقع أغلب التظاهرات وأهمية كل واحدة منها فنيا وثقافيا في الفضاء السينمائي المغربي وأورد الجوهري أن “اللجنة منحت الدعم لمهرجانات ورقية وظلمت مهرجانات أخرى بالنظر إلى تاريخها وإشعاعها وجدية اشتغالها”، مبرزا أن اللجنة نشرت نتائج الدعم دون شرح أو توضيح أو تقديم أي تصنيفات للمهرجانات التي تم تنظيمها، وبالتالي منحها الدعم بناء على ما تم إنجازه، سواء أكان المهرجان قد نظم حضوريا أو رقميا”.

وحرصا منها على استقاء رأي لجنة دعم المهرجانات السينمائية، اتصل مصدر بمدير المركز السينمائي المغربي صارم الفاسي الفهري ورئيس اللجنة ادريس اليزمي، غير أن هاتفيهما ظلا يرنان دون مجيب.

وأعلن المركز السينمائي المغربي عن دعم 60 مهرجانا وتظاهرة بمبلغ إجمالي بلغ 17 مليونا و800 ألف درهم، توزع بين 50.000 درهم كأدنى دعم، و4.200.000 درهم كأقصى دعم.

قد يهمك ايضًا:

المصدر: المغرب اليوم | فن وموسيقى
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | فن وموسيقى

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*