ثلاثة شواطئ تحصل على علامة اللواء الأزرق في إقليم آسفي

تاريخ النشر الأصلي: 7 يوليو، 2021

ثلاثة شواطئ تحصل على علامة اللواء الأزرق في إقليم آسفي

حصلت ثلاثة شواطئ بإقليم آسفي على علامة اللواء الأزرق التي تمنحها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، والمؤسسة الدولية للتربية على البيئة، وذلك برسم صيف 2021.ويتعلق الأمر بشاطئ آسفي المدينة، وشاطئ الصويرية لقديمة (36 كلم جنوب آسفي)، وشاطئ رأس بدوزا (35 كلم شمال آسفي).وتأتي هذه الخطوة تتويجا للجهود الجماعية المبذولة من قبل السلطات المحلية، والجماعات الترابية وعدد من الشركاء على مختلف الأصعدة، قصد ضمان نظافة الشواطئ وضمان جودة مياه الاستحمام، إلى جانب الجهود المبذولة في مجال الإخبار والتحسيس والتربية على حماية البيئة والنظافة والأمن، وكذا تهيئة وتدبير الشواطئ.وتقوم مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة منذ سنة 2002 بمنح العلامة الدولية اللواء الأزرق والتي كانت المؤسسة الدولية للتربية على البيئة وراء إحداثها. ويرفرف اللواء الأزرق على 4743 شاطئا وميناء ترفيهيا في 47 بلدا من أوربا وأفريقيا وأمريكا والكاريبي والمحيط الهادئ. ويتم منحه سنويا، بعد تحضير وتقييم طويلين، للجماعات الساحلية المكلفة بإدارة الشواطئ.وتقتضي علامة اللواء الأزرق الامتثال لمعايير صارمة من أجل شواطئ آمنة، حيث تعتبر رمزا للجودة البيئية المثلى. وقد أحدثت هذه العلامة من قبل المؤسسة الدولية للتربية على البيئة في أوربا سنة 1985، وتقوم بتسييرها حاليا على الصعيد العالمي، وهي للإشارة منظمة غير حكومية بمشاركة 77 بلدا، تهدف إلى تشجيع برامج التوعية والتربية على البيئة وتنفيذها.
وترفرف الألوية الزرقاء حاليا في 47 بلدا من القارات كلها، وأضحت مرجعا عالميا في مجالات السياحة والبيئة والتنمية المستدامة.

ويتم سنويا تسليم اللواء الأزرق للجماعات الساحلية المكلفة بإدارة الشواطئ، والتي تنفذ بشكل دائم سياسة التنمية السياحية المستدامة. كما تتوج هذه العلامة متعهدي الموانئ الترفيهية المنخرطة في جهود التنمية المستدامة.يهدف برنامج اللواء الأزرق إلى ضمان التنمية المستدامة للشواطئ والموانئ الترفيهية، التي تحرص على تطبيق معايير صارمة بخصوص جودة المياه والتربية البيئية والتدبير البيئي والأمن وغيرها من الخدمات.ويضمن الحصول على اللواء الأزرق جودة بيئية حسنة، ويعطي صورة إيجابية ودينامية لدى المقيمين والزوار عندما يرفرف في سماء شاطئ أو ميناء ترفيهي. ومن هذا المنظور، تحفز علامة اللواء الأزرق الوعي العام بأهمية نهج سلوك يحترم الطبيعة وثرواتها. ويتسنى هذا الأمر عبر تعزيز المعايير المتعلقة بجودة المياه والتربية البيئية والتدبير البيئي والأمن والخدمات.وبالنسبة للسائح، يعني ارتياد شاطئ حاصل على اللواء الأزرق اختيار موقع يتوفر على عدد معين من التجهيزات التي تمكن من تقليص تأثيرات الأنشطة السياحية. حيث يتم وضع نظام فرز النفايات من أجل تثمينها، كما تسمح المعايير بالاستفادة من مياه سباحة ذات جودة. ويتم أخذ الأمن والولوجيات في الحسبان كذلك، علاوة على توفير معلومات حول جودة مياه السباحة والنباتات والحيوانات المحلية. وتنظم الجماعات المسؤولة عن العلامة طوال السنة، وخصوصا خلال موسم الصيف، أنشطة للتوعية البيئية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

لدغات قنديل البحر تهدد سلامة المصطافين في شواطئ جهة الشمال

مطالب بتخليص “شواطئ الشمال المغربية” من يد السماسرة‬

المصدر: المغرب اليوم | سياحة وسفر
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | سياحة وسفر

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

About هيئة التحرير 15577 Articles
هيئة التحرير

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*