تلسكوب “ناسا” يكشف أسرار الكون المبكر عبر النجوم الزائفة

تاريخ النشر الأصلي: 25 يونيو، 2021

تلسكوب ناسا يكشف أسرار الكون المبكر عبر النجوم الزائفة

النجوم الزائفة، عبارة عن ثقوب سوداء فائقة السطوع وتبلغ كتلتها ملايين إلى مليارات المرات من كتلة الشمس وتقع عادة في مراكز المجرات.وتتغذى النجوم الزائفة على المادة المتساقطة وتطلق العنان لسيول رائعة من الإشعاع، وهي من بين أكثر الأشياء سطوعًا في الكون.وبعد وقت قصير من إطلاق تلسكوب جيمس ويب الفضائي، سيقوم العلماء في وقت لاحق من هذا العام، بتدريب التلسكوب التابع ل وكالة الفضاء الأمريكية ناسا” على رصد 6 من أكثر الكوازارات بعدًا وإشراقًا، وسوف يدرسون خصائص هذه النجوم الزائفة والمجرات المضيفة لها، وكيف كانت مترابطة خلال المراحل الأولى من تطور المجرات في الكون المبكر جدًا.

وسيستخدم الفريق أيضًا الكوازارات لفحص الغاز في الفضاء بين المجرات، خاصة خلال فترة إعادة التأين الكوني، والتي انتهت عندما كان الكون صغيرًا جدًا، وسوف ينجزون ذلك باستخدام حساسية تلسكوب جيمس ويب الشديدة لمستويات الضوء المنخفضة ودقة الزاوية الرائعة.ويقول سانتياغو أريباس، أستاذ الأبحاث في قسم الفيزياء الفلكية في مركز علم الأحياء الفلكية في مدريد بإسبانيا، والباحث المشارك بهذه الدراسة: “نظرًا لأن التلسكوب يتطلع إلى أعماق الكون، فإنه في الواقع سوف ينظر إلى الوراء في الوقت المناسب”.

وبدأ الضوء المنبعث من هذه الكوازارات البعيدة رحلته إلى التلسكوب عندما كان الكون صغيرًا جدًا، واستغرق وصوله مليارات السنين، وسنرى الأشياء كما كانت منذ زمن بعيد، وليس كما هي اليوم، كما يؤكد أريباس.ويضيف في تقرير نشره الأربعاء الموقع الإلكتروني لوكالة ناسا: “كل هذه الكوازارات التي ندرسها كانت موجودة في وقت مبكر جدًا، عندما كان عمر الكون أقل من 800 مليون سنة، أو أقل من 6 % من عمره الحالي، لذلك تمنحنا هذه الملاحظات الفرصة لدراسة تطور المجرات وتكوين الثقوب السوداء الفائقة وتطورها في هذه الأوقات المبكرة جدا”.

ويوضح أن الضوء الصادر من هذه الأجسام البعيدة جدا تم تمديده بسبب توسع الفضاء، ويُعرف هذا بالانزياح الأحمر الكوني، فكلما ابتعد الضوء، زاد انزياحه نحو الأحمر.ويواصل حديثه: “في الواقع، فإن الضوء المرئي المنبعث من الكون المبكر يتمدد بشكل كبير لدرجة أنه يتحول إلى الأشعة تحت الحمراء عندما يصل إلينا، ومع مجموعة الأدوات المضبوطة بالأشعة تحت الحمراء، يعد تلسكوب جيمس ويب مناسبًا بشكل فريد لدراسة هذا النوع من الضوء”.

المصدر: المغرب اليوم | علوم وتكنولوجيا
ارسلوا مقالاتكم للنشر إلى: info@elaiounsidimellouk.com

مصدر الخبر
Feed: المغرب اليوم | علوم وتكنولوجيا

Created by WPeMatico

إختر التصنيف للمزيد من الأخبار

أحدث المقالات والأخبار

كن أول من يعلق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


*